روابط للدخول

إلغاء العقود الزراعية يثير ردود أفعال مختلفة لدى مكونات كركوك


اثارت مشكلة الأراضي والعقود الزراعية التي الغتها لجنة المادة 140 في كركوك، ردود افعال مختلفة لدى المكونات المجتمعية في المحافظة.

ويرى رئيس تيار المشروع العربي في كركوك حمد حميد العبيدي ان هناك اطرافاً متشددة من جميع المكونات تحاول تأزيم الوضع في كركوك، مشيراً الى ان تياره اطلق مبادرة لحل تلك المشكلة تتمثل في تعويض الفلاحين الذين ألغيت عقودهم، والذين قال ان جميعهم من العرب.

ويقول شيخ عشيرة اللهيب في كركوك كريم عواد انه يفضّل ان يكون التعويض على شكل قطعة ارض، لأن المتضررين اعتادوا على العمل في الزراعة.
ويشير عضو هيئة الدفاع عن الفلاحين مرضي اسماعيل العبيدي، الى ان المتضررين لا يعترضون على اعادة الأراضي الى اصحابها في المناطق التي كانت تسمى بالحزام الأمني.

واعربت اطراف عربية اخرى عن عدم تفاؤلها بهذا الطرح، مؤكدة ان الفلاح العربي لن يقبل بالتعويض، وانه ليس هناك أي طرف له صلاحية التعويض، وقال عضو المجلس السياسي العربي حسين علي صالح ان عقود الفلاحين الذين حصلوا على عقود زراعية بموجب قانون 117 تم الغاؤها.

الى ذلك طالب التركمان والكرد بتعويض جميع الفلاحين من المكونات كافة، وقال عضو المجموعة التركمانية في مجلس محافظة كركوك حسن توران ان الاستيلاء على تلك الأراضي كان يهدف الى إحداث تغيير ديموغرافي، فيما شدد عضو المجموعة الكردية في مجلس محافظة كركوك ازاد جباري على عادة الأراضي الى اصحابها.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG