روابط للدخول

سفير الفاتيكان يطّلع على أحوال المسيحيين النازحين في كردستان


السفير لينغوا (يمين) يستقبله في أربيل الوزير الحاج علي

السفير لينغوا (يمين) يستقبله في أربيل الوزير الحاج علي

وصف سفير الفاتيكان في العراق المطران جورجيو لينغوا، هجرة المسيحيين من العراق باتجاه اوروبا بأنها شيء مؤلم، وأكد في لاذاعة العراق الحر على ضرورة العمل من اجل تعزيز الوجود المسيحي في المنطقة.

ويزور السفير البابوي حالياً اقليم كردستان العراق، واجتمع في اولى محطاته، اربيل مع وزير الاوقاف والشؤون الدينية في حكومة اقليم كردستان كامل الحاج علي، وبحث معه اوضاع المسيحيين والمكونات الاخرى الموجودة في الاقليم.

وقال السفير لينغوا ان زيارته للاقليم تأتي للاطلاع على اوضاع المسيحيين، وبالاخص النازحين منهم بسبب الاوضاع الامنية المتدهورة في العراق، وأشار الى انه وصل الى العراق قبل شهرين، وانه جاء ليرى الحقائق كما هي في المنطقة وان تكون لديه نظرة عامة حولها.

من جهته اكد وزير الاوقاف والشؤون الدينية في حكومة الاقليم كامل الحاج علي في تصريح لاذاعة العراق الحر على اهمية زيارة سفير الفاتيكان في العراق الى الاقليم للاطلاع على التعايش الديني والتسامح السملي في الاقليم، وأضاف:
"نحن كشعب مسلم وكحكومة الاقليم والبرلمان، جميعنا نعمل من اجل الاستمرار في التعايش الاخوي والاسلام، وايضا تحثنا على العيش المشترك في الوطن الواحد والدفاع عنهم".

وقال المتحدث باسم وزارة الاوقاف والشؤون الدينية في حكومة الاقليم عثمان المفتي ان زيارة سفير الفاتيكان الى الاقليم ستساهم في نقل صورة صحيحة لواقع التعايش الديني في الاقليم الى المحافل الدولية والحصول على دعم العالم.

يذكر ان اقليم كردستان العراق استقبل خلال الفترات المنصرمة الاف العائلات المسيحية التي نزحت من مناطق وسط وجنوب العراق والموصل، إثر تعرضهم لاعمال عنف وتهديدات.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG