روابط للدخول

القمة الاقتصادية العربية تثير أسئلة عن جدوى المشاركة فيها


وزيرا خارجية العراق هوشيار زيباري ونظيره الأردني ناصر جودة في إفتتاح أعمل القمة الإقتصادية العربية الثانية في مصر

وزيرا خارجية العراق هوشيار زيباري ونظيره الأردني ناصر جودة في إفتتاح أعمل القمة الإقتصادية العربية الثانية في مصر

حذر الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى القادة العرب من مغبة إهمال المشاكل الاقتصادية التي أدت إلى اضطرابات تونس الأخيرة قائلا ان "النفس العربية منكسرة بالفقر وبالبطالة والتراجع العام في المؤشرات الحقيقية للتنمية إضافة إلى مشاكل سياسية لم يستطع العرب حل اغلبها".
تحدث موسى في القمة الاقتصادية العربية الثانية التي تعقد في شرم الشيخ في مصر بمشاركة قادة الدول العربيةعن مقررات هذه القمة الاقتصادية، معكم احمد رجب:
"أكد القادة العرب في ختام أعمال القمة الاقتصادية الثانية التي انعقدت في منتجع شرم الشيخ يوم الثلاثاء أكد القادة التزامهم الكامل بالاستراتيجيات التنموية والفكر الاقتصادي المتطور، الذي تم إقراره في قمة الكويت 19-20 يناير 2009.
ومن أبرز مقررات القمة الاقتصادية العربية "الإسراع في تنفيذ إستراتيجية الأمن المائي العربي، وتنفيذ مخططات الربط البري بالسكك الحديدية التي يتولاها الصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي".
وأقر القادة العرب الربط البحري بين موانئ البلدان العربية ليسهم في تعزيز التجارة البينية، والتحرك نحو إقامة الاتحاد الجمركي، والسوق المشتركة بدورها.
كما أكدت مقررات القادة العرب أن السنوات المقبلة سيتركز العمل على عدد من المحاور المشتركة في مقدمتها اعتماد الإستراتيجية العربية للحد من مخاطر الكوارث 2020، وتفعيل تطوير التعليم والبحث العلمي والتقني والابتكار، والحد من الفقر ومكافحة البطالة، ودعم الرعاية الصحية.
وأضاف القادة العرب إلى مقرراتهم متابعة تنفيذ البرنامج الطارئ للأمن الغذائي العربي وأن تكون المرحلة الأولى للبرنامج خلال الفترة من سنة 2011 إلى 2016، بقيمة تبلغ 27 مليار دولار.
كما أطلقت القمة مبادرة صندوق دعم الصناعات المتوسطة والصغيرة برأسمال قدره 2 مليار دولار للمساهمة في خفض لمعدلات الفقر ومستويات البطالة وتوفير فرص العمل وبخاصة للشباب الذين يمثلون نحو 25%".
وفي مجال الطاقة، دعا القادة إلى "التوظيف الأمثل لقدرات المنطقة العربية في مجال الطاقة التقليدية، والاتجاه نحو إنتاج الطاقة الجديدة والمتجددة، كما قرر القادة العرب إعداد القانون الجمركي العربي الموحد لاستكمال توحيد جداول التعريفة الجمركية للدول العربية قبل نهاية سنة 2012، ومن ثم خطوات الاتفاق عليها تمهيدا للإعلان عن الاتحاد الجمركي العربي سنة 2015، وانتهاء بتحقيق السوق العربية المشتركة سنة 2020".

هذا وتحدث مراسل إذاعة العراق الحر محمد كريم إلى الخبير الاقتصادي ستار البياتي عن القمة الاقتصادية وعن هموم الشارع العربي والعراقي على صعيد الاقتصاد وعن أهمية مشاركة العراق في هذه القمة.
كان السؤال الأول الذي طرحته عليه الإذاعة، لماذا مثل هذه القمم الاقتصادية في وقت ليس هناك تكامل اقتصادي بين الدول العربية وليس هناك حتى اتفاقات عامة وشاملة على هذا الصعيد؟
اقر الخبير بتأخر التكامل الاقتصادي وهي فكرة بدأت منذ أكثر من خمسين عاما غير انه أكد أيضا بأن من المهم جدا أن نقبل بالخطوات الموجودة لأنها أفضل من لا شئ.
الخبير تحدث أيضا عن وضع العراق الاقتصادي وعن تأثير قمة اقتصادية عربية عليه وعلى فرص إخراجه من أزمته فقال إن الأزمة محلية ووطنية بالدرجة الأساس ويجب حلها على هذا المستوى.

أما على الصعيد السياسي حذر القادة العرب المجتمعون في القمة الاقتصادية العربية الثانية في شرم الشيخ، حذروا من تدخلات خارجية في الشؤون العربية الداخلية في ما اعتبر ردا على تعليقات بشأن أحوال الاقليات في الشرق الأوسط.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG