روابط للدخول

اعدادية صناعة حطين في بعقوبة بين الاهمال والتخريب


تعاني اعدادية صناعة حطين في بعقوبة من الاهمال بعد ان تعرضت الى الكثير من الاضرار والتخريب خلال سنوات العنف التي شهدتها مدينة بعقوبة.

وكانت هذه الاعدادية تاسست العام 1969 م وتضم سبعة اقسام مهنية، الا ان هذه الاقسام والاعدادية بأكملها تبدو حاليا مهجورة، فالنفايات في كل مكان، واثار الرصاص على الجدران شاهدة على حجم العنف التي تعرض له حي الكاطون حيث تقع اعدادية حطين على اطرافه الغربية.
مدير اعدادية صناعة حطين المهندس قاسم شكر محمود قال فيلا حديثه لاذاعة العراق الحر ان مساحة الاعدادية تبلغ 20 دونما ولاتملك هذه الاعدادية سوى حارسين اثنين وعاملين اثنين للخدمة ولا يستطيع هذان العاملان تنظيف المدرسة واخراجها بالمظهر اللائق، مبينا ان الاعدادية بحاجة ماسة الى فلاحين للاهتمام بحدائقها.

قسم الميكانيك، احد أهم اقسام الاعدادية لكنه يشكو من الاهمال والتخريب الذي لحق به اضافة الى الانقطاعات المستمرة للتيار الكهربائي التي اثرت سلبا على الورش العملية حسب ما اوضح عباس فاضل احد مدرسي هذا القسم والذي قال ان القسم اصبح بوضع غير مؤهل لتدريب الطلبة فيه، موضحا ان القسم تعرض الى القصف خلال المواجهات المستمرة بين المسلحين والقوات الامنية.

ولايختلف قسم النجارة عن باقي اقسام الاعدادية السبعة الاخرى، إذ اشتكى أحد طلبة القسم من عدم وجود الخشب الصالح للاستخدام في الورش العملية، مطالبا الجهات المسؤولة بتوفير الاحتياجات الضرورية للطلبة كي يكون لهم حافز نحو الابداع والتميز.

الشكاوى المتكررة من قبل الكادر التدريسي في الاعدادية دفعت بالمحافظة الى تشكيل لجنة للاطلاع عن كثب على حجم الاضرار التي لحقت بالمدرسة وللتعرف كذلك على معاناة الطلبة والتدريسيين فيها، وترأس اللجنة مستشار المحافظ لشؤون التربية والتعليم عبدالباقي سالم الذي قال ان ضعف الامكانيات والتخصيصات المالية للتربية انعكس سلبا على واقع المدارس في ديالى.

وعلى الرغم من ان الكثير من جدران المدرسة ايلة الى السقوط كما ان هناك نقص واضح في الاجهزة والمعدادت، الا ان طلبة واساتذة اعدادية حطين الصناعية يواصلون الدوام، مطالبين الجهات المسؤولة بالالتفات اليهم خدمة للمسيرة التربوية.

التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG