روابط للدخول

عفو رئاسي أو تصويت برلماني لرفع الإجتثاث عن قياديين في العراقية


فيما لا يزال ملف الغاء قرارات هيئة المساءلة والعدالة عن بعض قادة إئتلاف "العراقية" يرواح في مكانه، ولم يتم إتخاذ اي خطوات حتى الان لرفع تلك القرارات عن المشمولين بها، كشف النائب عن ائتلاف الكتل الكردستانية اسامة جميل عن حصول اتفاق مبدئي بين القوى السياسية للخروج بصيغة قانونية لرفع تلك القرارات تتمثل في اصدار عفوٍ رئاسي عن المشمولين بعد ان يقوم مجلس الوزراء بتقديم طلب بذلك.

ويبين جميل في حديث لاذاعة العراق الحر امكانية اصدار قرار العفو في فترة حكم الحكومة الحالية، الا انه توقّع ان يتم حسم ملف المشمولين بقرارات هيئة المساءلة والعدالة بعد تشكيل الحكومة الجديدة.

وكانت الكتل السياسية اتفقت على رفع الاجتثاث عن اربعة من قياديي "العراقية"، وهم كل من صالح المطلك وظافر العاني وراسم العوادي وجمال الكربولي، ويأتي هذا الاتفاق ضمن مبادرة رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارازاني.

وفي هذا الاطار يؤكد القيادي في "العراقية" حامد المطلك وجود صيغة اخرى الى جانب مسألة اصدار العفو الرئاسي تتمثل في رفع الاجتثاث عن المشمولين به من خلال مجلس النواب، مشيراً الى ان الصيغة الثانية ربما تكون هي الأرجح بعد ان تتفق عليها الكتل النيابية.

ورغم تأكيد المطلك على ان مسألة رفع الاجتثاث عن بعض قادة العراقية تسير من دون أية معوقات، الا انه لمَّح الى ان اي تلكؤ في هذا الموضوع من قبل الاطراف السياسية الاخرى قد تكون له انعكاسات سلبية على الاتفاقات المبرمة فيما بينها، وبالتالي قد تؤثر حتى على عملية تشكيل الحكومة.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG