روابط للدخول

السليمانية: مهرجان للاحتفاء بالشاعر كامران موكري


مهرجان كامران موكي

مهرجان كامران موكي

الاديب عبد الكريم شيخاني اشار في حديثه لاذاعة العراق الحر ان اقامة مثل هذه المهرجانات هي تكريم لهؤلاء الادباء والشعراء الذين سخروا اقلامهم لخدمة الثقافة الكردية.

المهرجان شهد مناقشة عدد من الدراسات النقدية وتقديم دراستين للبعد الاجتماعي لقصص كامران موكري واغان من قصائد الشاعر وتكريم أسرته.

الكاتب والشاعر عثمان محمد هورامي اوضح ان هذا المهرجان هو الخطوة الناجحة الاولى التي يضطلع بها اتحاد ادباء كردستان بعد الانتخابات الاخيرة وبعد سبات دام عشرين عاما.

واضاف هورامي "هذه المهرجانات شيء مقدس لنا نحن الكتاب والشعراء. فهي تحمل معان كثيرة في مقدمها ان التراث الادبي الكردي الغني الذي أهمل لسنوات عديدة تكاد الحياة ان تعود اليه. وان يوجد من يهتم به ويصونه بل ويمجده. صحيح ان الظروف المعيشية والسياسية السابقة الصعبة، التي مر بها الادباء في اقليم كردستان كان لها الاثر الكبير في توقف الكثير منهم عن الابداع، إلا ان فضاء الحرية والانفتاح الحالي للاقليم اعاد النشاط لهؤلاء، والتفكير في احياء سيرات المبدعين منهم في مهرجانات وندوات هو عمل جيد ومفرح ومسؤول".

فيما رأى الشاعر حسين بفرين ان حكومة الاقليم لازالت مقصرة تجاه الادباء الكرد، الذين كان لهم دور كبير في الحركة الفكرية الكردية. وقال "أنا ارى ان اقامة مهرجان او تمثال لاحد الشعراء او الادباء الكرد ليس بأهمية جمع اعمال هؤلاء المفكرين، وطبعها ونشرها وتعريف الجيل الجديد بها. ان الاديب والشاعرالكبير كامران موكري رغم اقامة هذا المهرجان بأسمه الا ان اعماله العديدة لازالت متناثرة دون ان تجمع في ديوان موحد، وما من اهتمام بهذا الموضوع."

يذكر ان كامران موكري هو الشاعر محمد احمد طه ولد عام 1929 في محافظة السليمانية وهو من ابرز الشعراء الكرد في العراق، وأحد روافد الشعر السياسي الحديث في الادب الكردي، توفى موكري عام 1986 ومن المنتظر أن تجمع قصائده وقصصه في مجموعة واحدة.

المزيد في الملف الصوتي
XS
SM
MD
LG