روابط للدخول

شيوع ظاهرة رعاية الحيوانات في البيوت العراقية


انتشرت في السنوات الاخيرة ظاهرة تربية الكلاب ورعايتها في البيوت العراقية، لا لغرض الحراسة وانما لغرض للزينة والترف الذي قد يصل الامر به احيانا الى حد تعلق مربيها بها..

وتقول ياسمين قاسم، احدى مربيات كلاب الزينة، ان لديها كلبة صغيرة وجميلة ذات عيون ملونة وشعر ابيض وتتميّز بالذكاء، وتتحدث عن تفاصيل مثيرة عن كلبتها (جوجو) وطبيعة العلاقة بينها وبين جوجو، لافتةً الى ان الأمر قد يكون اكثر اثارة عندما تعيش الكلاب اجواء الحزن والفرح وتشعر بالغيرة وتعبر عن حبها ووفائها لمربيها وتميز اصواتهم واسماءهم وحتى ايماءاتهم وربما تساهم بعض الشي في مساعدتهم باعمالهم..

وبالرغم من العلاقة الحميمة بين الانسان والحيوان، وتحديدا الكلاب ،الا ان العديدين يرفضون فكرة تربيتها ورعايتها في بيوتهم وفقا لاحكام شرعية وعرفية ولا يشجعون حتى مربيها، كما يقول أبو نور.

ويشير صباح العزاوي، وهو صاحب احد محلات رعاية الحيوانات وبيعها الى اتساع ظاهرة تربية كلاب الزينة من خلال الاعداد التي تتوافد عليه للقاح كلابها، مُتحدثاً في الوقت نفسه عن أنواع الكلاب ومدى التعلق بها من قبل مربيها ليصل الامر الى الحزن الشديد عليها حال موتها، ويروي العزاوي لاذاعة العراق الحر قصة احدى العائلات التي مات كلبها.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG