روابط للدخول

البحث عن معالجات لاخفاقاقات منتخبي الشباب والناشئين العراقيين


بعد اخفاق منتخب الشباب في بطولة امم اسيا التي اقيمت مبارياتها في الصين، وخروج المنتخب العراقي من الدور الاول، وكذلك اخفاق منتخب الناشئين في التاهل الى نهائيات العالم التي ستقام في المكسيك، بدت الحاجة ملحة الى اعادة النظر في هذين المنتخبين اللذين يعدان رافدا مهما للمنتخب الاول.

ويرى المعلق الرياضي إحسان المرسومي ان النهوض بالمنتخبين يتطلب ضرورة الاستعانة بمدرب اجنبي يعمل على اعداد منتخبي الشباب والناشئين مع ضرورة قيام اتحاد الكرة بتنظيم دوري خاص للفئات العمرية لاختيار اللاعبين الابرز.

لكن أمين سر اتحاد كرة القدم طارق احمد أكد ان العقبة المالية تقف عائقا امام استقدام مدرب اجنبي لتدريب منتخبات الفئات العمرية، كما ان المدرب الاجنبي لايفضل التدريب في العاصمة بغداد متحججا بالاوضاع الامنية.

ويعتقد اللاعب الدولي السابق احمد صبحي ان معظم الدول العربية لاتولي اهتماما بمنتخبات الشباب والناشئين، وتعتمد على مدربين غير كفئين. ويقترح صبحي استقدام مدرب اجنبي يكون من الاسماء البارزة في عالم التدريب.

يشار الى ان منتخب الشباب بقيادة حسن احمد خرج من بطولة امم اسيا من الدور الاول بعد ثلاث خسارات تلقاها من منتخبات البحرين وكوريا الشمالية واوزبكستان. في حين اخفق منتخب الناشئين بقيادة المدرب موفق حسين من التاهل الى نهائيات العالم في المكسيك بعد خسارته امام اليابان على الرغم من الاداء الجيد وفوزه في الدور الاول على منتخبي الكويت والصين.
XS
SM
MD
LG