روابط للدخول

تعاون امني عراقي أميركي لحماية التعداد العام في كركوك


تشهد مدينة كركوك حالة من التوتر بين مكوناتها الرئيسية وقد تصاعد هذا التوتر مع قرار تأجيل التعداد السكاني إلى شهر كانون الأول المقبل.

وكالة رويترز للأنباء أشارت إلى أن مسؤولين في الجيش الأميركي اعتبروا التوترات بين العرب والأكراد مصدر صراع مستقبلي محتمل في العراق بينما نقلت الوكالة عن اسر عربية في المدينة أنها تتلقى أوامر بالمغادرة قبل موعد التعداد، وتوجه هذه الأسر الاتهام إلى جماعات كردية مسلحة بأنها وراء هذه التهديدات.

الوكالة نقلت عن راكان العبيدي نائب محافظ كركوك قوله إن هناك عشرات الشكاوى من عرب في المدينة قالوا إن مسلحين يرتدون الزي المدني داهموا منازلهم وطالبوهم بالرحيل عن المدينة في غضون 48 ساعة وإلا تعرضوا إلى أمور لا ترضيهم.

إذاعة العراق الحر تحدثت إلى الكولونل لاري سويفت قائد القوات الأميركية في كركوك وطرحت أمامه جميع هذه المخاوف والتوترات فقال:
"شهد الوضع الأمني في كركوك تحسنا كبيرا ومن شأن القوات العراقية والأميركية التعاون في ما بينها لضمان نجاح عملية التعداد التي ستجري في نهاية هذا العام".

وفي ما يتعلق بدور القوات الأميركية قال الكولونل لاري سويفت إن القوات تركز على تقديم المشورة إلى القوات العراقية في ما يتعلق بتأمين الحماية الكافية لعملية التعداد السكاني.

الكولونل قال أيضا إن القوات الأميركية تسهم في تنسيق الجهود بين قوات الجيش والشرطة وإنها تقدم خدماتها في حالة الضرورة وحسب الحاجة.

الكولونل سويفت قال إن هناك مشكلتين أساسيتين تثيران مخاوف العرب في كركوك أولها قيام الشرطة المحلية بتنفيذ عمليات بحث عن مشتبه بهم وعن أسلحة في المناطق العربية من كركوك وذلك بموافقة السلطات القضائية وأوضح أن هذه القوات تقوم عادة خلال هذه العمليات باعتقال أفراد من غير المسجلين في المدينة ثم ما تلبث أن تطلق سراحهم وتطلب منهم تسجيل أنفسهم.

سويفت أضاف أن هذا الموضوع حساس لاسيما مع اقتراب موعد التعداد ثم أكد أن العمل ماض لضمان فرض القانون شرط أن يشمل ذلك جميع مكونات المدينة.

أما السبب الآخر الذي يثير مخاوف الأسر العربية في كركوك فأكد قائد القوات الأميركية في المدينة الكولونل لاري سويفت أن أسرا عربية في المدينة شكت من تعرضها إلى محاولات تهدف إلى إخراجها من المدينة وقال:
"يبدو أن بعض الجماعات تقوم بترهيب العرب وبعض الأكراد في المدينة ويبدو أن هذه الجماعات تسلم رسائل تهديد وتحذيرات إلى هذه المكونات غير أنه لا يمكن التسامح مع مثل هذه الأفعال والنشاطات وحاليا تقوم الشرطة بالتحقيق فيها".

وردا على سؤال لاذاعة العراق الحر يتعلق بقوات الاسايش في مدينة كركوك قال الكولونل لاري سويفت "إن الاسايش منظمة مثيرة للجدل وإنها قادرة على إنجاز أعمال ممتازة غير أن الملاحظ هو أن ليس جميع القوى الرئيسية في كركوك تعترف بالاسايش ويعود ذلك إلى طبيعة المدينة نفسها ووضعها باعتبارها من المناطق المتنازع عليها".

وأخيرا أكد قائد القوات الأميركية في كركوك الكولونل لاري سويفت إن هدف القوات العراقية والأميركية هو حفظ الأمن في المدينة وقال إن أي إسهام في هذا الجهد من أي جهة أمر مرحب به أما السياسة فلندعها للسياسيين، حسب قوله.

هذا وقال خالد المفرجي الناطق باسم المجلس السياسي العربي في كركوك إن لدى العرب مخاوف ودعا إلى أن يكون الملف الأمني بيد جميع الأطراف وليس بيد طرف واحد مع إعطاء الجيش العراقي دورا اكبر في هذه المحافظة.

المفرجي قال أيضا إن الطرف الكردي رفض هذا الطلب بينما قابلته الحكومة الاتحادية ببرود وحذر من تدهور الأوضاع الأمنية في المدينة لعدم توصل جميع الأطراف في كركوك إلى الاتفاق سياسيا مشيرا إلى ارتباط الأمن بالسياسة.

المزيد في الملف الصوتي الذي شارك في اعداده مراسل اذاعة العراق الحر في كركوك نهاد البياتي.
XS
SM
MD
LG