روابط للدخول

مسؤول صحوات ديالى: سلاح قوات الصحوة لايتناسب وحجم التحديات الامنية


اوضح رئيس مجلس صحوة ديالى حسام المجمعي العثور على الكثير من الاسلحة والاعتدة والعبوات الناسفة ايرانية الصنع في مناطق متفرقة من ديالى، معتبرا ذلك دليلا على ما سماه بتورط ايران في دعم التنظيمات المسلحة التي تشن حملة واسعة ضد عناصر الصحوة.

وقال المجمعي في حيدثه لاذاعة العراق الحر ان عناصر الصحوة تعتمد على اسلحتها الشخصية‘ إذ لم يتم تسليحها من قبل الحكومة العراقية، لافتا الى ان اكثر من مقاتل قد يتناوب على حمل السلاح الذي هو عبارة عن كلاشنيكوف.

وتابع المجمعي قوله ان عدد قوات الصحوة في ديالى يتوزع مابين 8800 مقاتل تحت مسمى "اللجان الشعبية" وهؤلاء يتسلمون رواتبهم بشكل منتظم، إذ يتقاضى المقاتل 295 ألف دينار عراقي، و4500 عنصر يعملون تحت مسمى "المراكز الامنية" وهؤلاء لم يستلموا رواتبهم منذ كانون الثاني 2009.
واضاف رئيس مجلس صحوة ديالى ان عدد قتلى الصحوات منذ العام 2007 وصل الى الف قتيل وان هناك الكثير ممن قاتلوا تنظيم القاعدة، وقتلوا، لكن اسماءهم لم تظهر ضمن قوائم الشهداء، مشيرا الى ان لدى قوات الصحوة مابين 250 و300 معتقل وتم اعتقال اغلبهم بدعاوى كيدية، حسب رأيه.
يذكر ان مجلس صحوة ديالى تاسس في العاشر من تشرين الاول في العام 2009 بعد اتفاق بين اكثر من 30 قياديا في الصحوات، واختير حسام المجمعي رئيسا للمجلس بهدف توحيد قيادة الصحوات لتسهيل مهمة تسلم الاوامر الامنية من قيادة عمليات ديالى.
XS
SM
MD
LG