روابط للدخول

فرقة "منير بشير" تحتفل بالذكرى العاشرة لتأسيسها


على هامش مهرجان زرياب للموسيقى الذي تنظمه وزارة الثقافة، احتفلت فرقة منير بشير للعود بذكرى تأسيسها العاشرة، وذكرى وفاة الرائد الموسيقي منير بشير، من خلال تنظيمها امسية موسيقة على مسرح الشباب في الوزيرية، قدمت فيها سبعة اعمال تراثية، ومقطوعات أخرى من تاليف اعضاء الفرقة.

وبيّن مدير الفرقة سامي نسيم ان الفرقة تضم في الوقت الحاضر ثلاثين عازفا من بغداد ومن المحافظات، جميعهم من خريجي المعاهد الموسيقية وأضيف اليهم عازفو ايقاع، مشيرا ان الفرقة تقدم موسيقى تراثية وحديثة ايضا باسايب مبتكرة واليات عزف غير مألوفة، وذكر ان الفرقة شاركت خلال السنوات العشر الماضية باهم المهرجانات الدولية.

المؤلف الموسيقي والعازف مصطفى محمد زاير الذي قدمت له الفرقة مجموعة من مؤلفاته ومنها مقطوعة بعنوان "الحل المؤجل" التي اثارت تعاطف الجمهور، لم يخف استياءه من اليات تنظم واعداد الامسية، وقال ان الجمهور لم يكن بمستوى الطموح، واشار الى ان دائرة الفنون الموسيقية اساءت اختيار القاعة المناسبة، او تكليف مهندسي صوت متمرسين ما خلق نوعا من الارباك في أداء الفرقة، فضلاً عن غياب الاعلان عن الأمسية، مؤكدا ان الدوائر المختصة لا زالت غير قادرة على تنظيم مهرجانات او امسيات فنية، وهو أمر سيؤدي الى ضياع جهود الفنانين والموسيقين الذين يجدون اهتمام الدول الاخرى بانجازتهم اكثر من الدوائر الحكومية في العراق.

وعبّر العازف الشاب في الفرقة رائد محمد عن سعادته البالغة بحفاوة الجمهور رغم بعض الارباكات في تنظيم جلوس الضيوف والانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي، مذكرا ان الامسية تقام في ظروق استثنائية يعيشها العراق وقد تواصلت لثلاث ساعات وسط تصفيق الجمهور، مشيراً الى ان الفرقة نظمت برنامجا للشهور الخمسة المقبلة باقامة اماسٍ وسهرات في العديد من المدن العراقية في الجنوب والشمال.

واختتمت السهرة بتقديم الموسيقى لبعض الاغاني التراثية باليات توزيع جديدة وبفنون عزف غير تقليدية اثارت حماس الجمهور وبالاخص اغاني زهور حسين ووحيدة خليل وسليمة مراد.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG