روابط للدخول

مواطنون: انباء التحركات لتشكيل الحكومة لم تعد تثير الاهتمام


اكثر من نصف عام مر على اجراء الانتخابات البرلمانية والكتل والقوائم الفائزة في الانتخابات لم تتفق بعد على اختيار مرشح لمنصب رئيس الوزراء.

واعرب مواطنون التقتهم اذاعة العراق الحر عن شعورهم بالاحباط والملل من طول الانتظار والترقب لسماع نبأ تشكيل الحكومة. ويقول ابو حيدر من سكنة حي الاسكان انه يفضل هذه الايام الابتعاد عن الاخبار السياسية ومتابعة تطوراتها عبر وسائل الاعلام بعد ان قطع الامل من ان يتمكن السياسيون من الاتفاق قريبا على حل.

اما ابو صلاح من حي المنصور فقال " لايام تمضي واهل السياسة يدورون في دوامة الحوارات والنقاشات والمباحثات والاجتماعات والجلسات. ويقال ان اللقاءات تعقد بنية تمهيد الطريق امام انفراج ازمة تشكيل الحكومة" ويضيف "ما عدت اتابع ما تتناقلها شاشات الفضايات والصحف والاذاعات من تطورات سياسية تخص قضية تشكيل الحكومة، لأني لااعتبر تلك الاخبار سبقا صحفيا، وان تلك الاحداث لم تعد تشغل بالي، كما لا تشغل بال الكثيرين الذين صدموا مثلي بنتائج لعبة الانتخابات" على حد تعبيره

أما ابو قيس من حي العامل فيرى ان البرامج الفنية المنوعة والرياضية والثقافية وغيرها من المواد الاعلامية صارت متنفسا لكثير من الناس، بعد ان ضاقوا ذرعا ونفذ صبرهم وقطعوا الامل من ان تأتي اخبار السياسة بجدبد عن قضية تشكيل الحكومة" منتقدا تمسك السياسيين وعدم التنازل عن مصالحهم الشخصية والحزبية والفئوية الضيقة، للآنتباه الى ما تحيط بالبلد من اخطار، وما وصل اليه حال الناس من تدهور.

حسن احمد موظف في وزارة التجارة اشار الى ان ظروف الناس اخذت تتقلب من سيء الى اسوأ وهم الذين تحملوا المخاطر وشاركوا في الانتخابات على امل احداث تغيير، مضيفا "لم اعد ارغب سماع ومشاهدة وقراءة اي شيء يخص تفاصيل قضية تشكيل الحكومة. ولا اتوقع انهم سيتفقون حتى مع انقضاء عام كامل، ولكن عليهم ان يتنبهوا ان صبر الناس اخذ ينفذ".
XS
SM
MD
LG