روابط للدخول

في أول رد فعل للحكومة العراقية إزاء إعادة دول اوروبية عشرات طالبي اللجوء العراقيين قسرا أعلن وزير الهجرة والمهجرين عبد الصمد سلطان رفض وزارته هذه الخطوة لأن الوضع الأمني والاقتصادي لم يستقر بعد.

رئيس الجمهورية جلال طالباني وفي كلمة العراق التي ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دنيويورك، أكد أن الحل الحقيقي والفعلي لمشكلة النازحين العراقيين هو في عودتهم إلى العراق، لذا فهي تهيب بالدول المستقبلة للنازحين العراقيين وبالمنظمات الدولية وبمنظمات المجتمع المدني أن تعمل على نشر ثقافة العودة الطوعية.

وزير الهجرة والمهجرين عبد الصمد رحمن سلطان تحدث لإذاعة العراق الحر عن موقف وزارته الرافض للترحيل القسري لطالبي اللجوء، مؤكدا أن الاتفاقيات التي أبرمتها وزارة الخارجية العراقية مع دول أوربية لا تهدف إلى إعادة طالبي اللجوء العراقيين قسرا، مشيرا إلى أن الوضع في العراق ليس طبيعيا ولا يسمح بعودة هؤلاء.

وكانت طائرة تقل طالبي لجوء عراقيين أخفقوا في الحصول على حق اللجوء في دول أوروبية حطت الأربعاء الماضي في مطار بغداد. وبحسب سيبيللا ولكس الناطقة باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين فإن عددهم حوالي أربعين كانوا رحلوا من السويد والنرويج وهولندا وبريطانيا. بينما قال مسؤول في المطار إن عددهم كان56 شخصا.

الوزير العراقي أوضح أن معظم الذين يتم إعادتهم هم من الذين لم يحصلوا على حق اللجوء أو انتهت مدة إقامتهم وهناك أشخاص محكومون وفق قوانين أوربية، لافتا إلى أن الوزارة شكلت مع وزارة الخارجية لجان مشتركة لغرض إعادة أكثر من 11 عراقيا كانوا معتقلين في بلغاريا و14 في الدنمارك.

سلطان أوضح أن العائدين قسرا يفقدون كافة الامتيازات من الجانبين الأوربي والعراقي، مبينا أن الامتيازات تمنح فقط للعراقيين الراغبين بالعودة طوعيا، مشيرا الى عدم وجود أرقام دقيقة عن عدد طالبي اللجوء واللاجئين والمهجرين والنازحين، معربا عن أمله في أن يتم إجراء عملية التعداد العام للسكان لتتوفر الأرقام والمعلومات ولتتمكن وزارته من وضع الخطط والبرامج لمعالجة هذا الملف.

الناشطة في مجال حقوق الإنسان ووزيرة الهجرة والمهجرين السابقة باسكال وردة ترى في إعادة طالبي اللجوء العراقيين قسرا انتهاكا لحقوق الإنسان. وترى أن وزارة الهجرة والمهجرين وخلال السنوات الأربع الماضية لم تضع استراتيجيات حقيقة لمعالجة ملف اللاجئين والنازحين.


وكانت المفوضية السامية للاجئين أعربت عن قلقها من قيام عدد من الدول الأوربية بإعادة طالبي لجوء عراقيين قسرا إلى العراق ودعت الحكومات الأوربية إلى عدم إعادتهم نظرا لعدم استقرار الأوضاع في البلاد حتى الآن.


التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في إعداده من بغداد الزميل محمد كريم.
XS
SM
MD
LG