روابط للدخول

أعلنت الأمم المتحدة في تقرير جديد أن خُمس العراقيين الذين تتراوح اعمارهم بين (10- 46) عاماً لا يعرفون القراءة والكتابة مشيرة الى وجود تفاوت واسع بين المناطق الحضرية والريف.

ويؤكد التقرير تركز الأمية في جنوب العراق وفي اقليم كردستان. ولاحظ ان الأسرة التي ربّها أمي اكثر تعرضا للحرمانات من الأسرة التي يعرف معيلها القراءة والكتابة. كما ان صوت الشبان الأميين ليس مسموعاً في القضايا الاجتماعية والسياسية.

اما التحديات التي تواجه مشكلة محو الامية كما حددتها الحكومة فأبرزها غياب الاستراتيجية الوطنية الشاملة والقدرة المحدودة للمؤسسات وعدم توفر التمويل الكافي لبرامج محو الامية، بحسب تقرير الأمم المتحدة. كما تشمل هذه التحديات عدم كفاءة الهيكل الاداري على مستوى المركز والمحافظة لاتخاذ مبادرات في مجال محو الامية، فضلا عن عدم وجود تنسيق بين الحكومة والمجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص.

اذاعة العراق الحر التقت وكيل وزارة التربية عدنان النجار الذي اوضح ان حملة ستنطلق قريبا بالاتفاق مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) لفتح مراكز محو الأمية بعد تدريب الكوادر المطلوبة فضلا عن تشغيل خريجي معاهد المعملين العاطلين للعمل في هذه المراكز. واعترف النجار بأن الفترة الماضية لم تشهد مجهودا جديا لمكافحة الأمية بسبب الظروف التي مر بها العراق ولكنه توقع ان تُسهم الحملة الوطنية المقبلة في خفض معدلات الأمية بدرجة ملحوظة.
ونوّه وكيل وزارة التربية بالمتابعة الدولية لقضية محو الأمية في العراق من خلال اليونسكو ولكنه شدد على ضرورة توفير المواد المالية اللازمة لانجاح مثل هذا المشروع الكبير.

المستشار في وزارة التربية محسن عبد علي اضاف الى ما قاله وكيل الوزارة عن ضرورة توفير الموارد المالية ، اصدار تشريع يوفر الاطار القانوني لحملة محو الأمية واقتراح تقديم حوافز مادية لخريجي مراكزها.

وقالت الأمم المتحدة في تقريرها ان نسبة الأمية بين العراقيات تبلغ 24 في المئة بالمقارنة مع 11 في المئة بين الرجال. وفي هذا الشأن عزا نقيب المعلمين السابق جاسم الكعبي تفشي الأمية بمعدلات اعلى بين النساء الى غياب الاهتمام بمعالجة هذه الآفة سواء من الدولة أو المجتمع.

ولاحظ تقرير الأمم المتحدة تفاوت معدلات الأمية بين المناطق الريفية حيث تبلغ 25 في المئة بينما لا تتعدى 14 في المئة في المناطق الحضرية. كما تتسع الفجوة داخل المناطق الريفية بين الرجل والمرأة. واشار نقيب المعلمين السابق جاسم الكعبي الى التقاليد المتوارثة وتدني مستوى الوعي بوصفها من العوامل التي تسهم في ارتفاع الأمية في الريف.

ويؤكد مستشار وزارة التربية محسن عبد علي ان محو الأمية في العراق مشروع يتطلب تضافر جهود متعددة الأطراف من وزارات الدولة ومنظمات المجتمع المدني محليا ووكالات متخصصة مثل اليونسكو واليونسيف دوليا.

وشددت الأمم المتحدة في تقريرها على الحاجة الى تطوير المناهج الدراسية والمزيد من التدريب والممارسة في استخدام المنهجيات الحديثة لتعلم القراءة والكتابة، وكذلك الحاجة الى تطوير البرمجة المناسبة والمبتكرة. وانتقد التقرير قصور الوعي العام بمنافع برامج محو الامية.

وشارك في اعداد التقرير برنامج الغذاء العالمي وصندوق الامم المتحدة لرعاية الاطفال (اليونسيف) ووحدة المعلومات في الوكالات المختصة بالتعاون مع الحكومة العراقية.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في إعداده مراسل اذاعة العراق الحر في بغداد غسان علي.
XS
SM
MD
LG