روابط للدخول

هل ثمة حاجة إلى لوبي عراقي في واشنطن؟ الحلقة الرابعة


الدكتور نجم الدين كريم

الدكتور نجم الدين كريم

هل هنالك مجموعة ضغط عراقية "لوبي" في العاصمة الأمريكية واشنطن تتعامل مع الرأي العام، والمشرعين، وصانعي القرار، شأنها شأن مجموعات ضغط مماثلة تقف وراءها دول، ومؤسسات سياسية مركزية؟

يطرح هذا السؤال بالتزامن مع انتهاء المهمة القتالية للقوات الأمريكية في العراق، ومع بدء مرحلة جديدة من الوجود المدني الأمريكي في العراق.

وقد طرحت إذاعة العراق الحر، من جانبها، هذا السؤال على عدد من الشخصيات التي يهمها الأمر، وعلى متخصصين وباحثين في واشنطن، ضمن سلسلة من الحوارات. واليوم، وفي الحلقة الرابعة من هذه السلسلة، سنتعرف على رأي الدكتور نجم الدين كريم، عضو مجلس النواب، مدير المعهد الكردي بواشنطن.

يقول الدكتور كريم، أن السبب الرئيسي لعدم وجود لوبي عراقي في واشنطن، يعود إلى وجود مراكز قوى متعددة في العراق، إذ على الرغم من وجود حكومة، ورئاسة وزراء، وسفارة، فإن هناك قوى سياسية متعددة في العراق، كل واحدة منها تريد أستخدام الـ"لوبي" لصالحها.

أما على الصعيد الحكومي، فليس هناك "لوبي" ينشط في واشنطن، وهذه الحالة، باعتقادي، ستستمر إلى أن حين تشكيل حكومة شراكة وطنية تمثل الجميع، وعندها يصبح بالامكان إيجاد "لوبي" يعمل لصالح جميع العراقيين.

واوضح الدكتور نجم الدين كريم انه من أجل تشكيل "لوبي"، يجب إن تكون هناك ثقة متبادلة بين ممثلية الدولة العراقية في واشنطن، والحكومة في بغداد، "ونحن لا نري تناسقا في العمل اليومي بين السفارة العراقية في واشنطن والحكومة في بغداد" كما يقول الدكتور نجم الدين، ويضيف كما ان حالة عدم الاستقرار الأمني في بغداد تحول دون قيام "لوبي" عراقي.

أما بالنسبة إلى اللوبي الكردي في واشنطن، أو ممثلية إقليم كردستان، فالإقليم، وعلى الرغم من انه جزء من العراق، إلاّ أنه يسعى في سياسته على تشجيع المستثمرين، واقامة علاقات اقتصادية وتجارية مع الولايات المتحدة، وتنظيم الزيارات المتبادلة.
المزيد في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG