روابط للدخول

بارزاني يشيد في ذكرى 14 تموز بالعلاقات بين اقليم كردستان وفرنسا


وصف رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني عيد الثورة الفرنسية في الرابع عشر من تموز باليوم التاريخي.

وقال في كلمة القاها خلال مشاركته مساء الاربعاء في الحفل الذي اقامته القنصلية الفرنسية في اربيل بمناسبة عيد الثورة الفرنسية، ان في التاريخ نفسه "ولكن في عام 1958" انقلب نظام الحكم في العراق من الملكي الى الجمهوري، مؤكدا ان الفرنسيين استغلوا الثورة لتطوير بلدهم، فيما حل الخراب والدمار في العراق.

واشار رئيس اقليم كردستان العراق مسعود البارزاني في كلمته الى يوم الرابع عشر من تموز يوم تاريخي في تاريخ الشعبين الفرنسي والعراقي، لكن الشعب الفرنسي اتجه نحو التقدم والتطور والسعادة بعد ثورة 14 تموز وللاسف لم يحصل هذا في العراق الذي اتجه نحو الويلات.
واشاد بارزاني بتطور العلاقات الكردية الفرنسية وبالاخص بعد زيارته الاخيرة الى باريس، وتوقيعه مذكرة تفاهم مع الحكومة الفرنسية.
واشار القنصل الفرنسي العام في اربيل الدكتور فردريك تيسو الى ان اهتمام الحكومة الفرنسية لا يتوقف فقط على تطوير العلاقات السياسية والاقتصادية مع اقليم كردستان، وانما الاهتمام بالانشطة الثقافية ايضا.

وكشف القنصل الفرنسي ان بلاده تنوي افتتاح مركز في قلعة اربيل الاثرية سيكون خاصا باجراء البحوث حول الاثار والتراث بمشاركة خبراء اوربيين وفرنسيين.

يشار الى ان العلاقات بين اقليم كردستان وفرنسا شهدت تطورا كبيرا في الاونة الاخيرة وعلى صعد كثيرة منها فتح مدارسة فرنسية في الاقليم، وارسال بعثات دراسية الى فرنسا مع الاهتمام بالمناطق الاثرية والتنقيب عنها، ناهيك عن العلاقات الاقتصادية والتجارية.
الدكتور دلاور علاء الدين وزير التعليم العالي والبحث العلمي في حكومة الاقليم، قال في تصريح لاذاعة العراق الحر ان الوزارة تنوي زيادة عدد الزملات الدراسية الى فرنسا. واثر زيارة رئيس الاقليم الى فرنسا وتوقيعه مذكرة تفاهم بادرت الوزارة بتبادل مذكرة تفاهم مع الجانب الفرنسي بخصوص البعثات ودعم الزمالات لمائة طالب اضافي.

الى ذلك قال الدكتور فؤاد حسين رئيس ديوان رئاسة الاقليم: ان هناك علاقات قديمة بين الشعبين الكردي والفرنسي، وبين الاحزاب الكردستانية وعدد كبير من الاحزاب والمنظمات الفرنسية، واعتقد ان العلاقات ستتطور بين الجانبين في مجال الاقتصاد والتجارة والتعليم.
XS
SM
MD
LG