روابط للدخول

أزمة تشكيل الحكومة تدفع برجل دين لطرح نفسه رئيساً للوزراء!


رجال دين في النجف

رجال دين في النجف

يبدو أن الترقب لإيجاد حل لازمة تشكيل الحكومة لم ينحصر بالمواطنين الذي أملوا بحلول سريعة لمشاكلهم بعيد الانتخابات البرلمانية فحسب بل شمل ذلك ايضا البعض ممن لا يتوقع منهم طرح أنفسهم كمتصدين وحاسمين للازمة أمثال رجال الدين، فقد أعلن رجل الدين الشيعي الشيخ قاسم الطائي مؤخرا ترشيح نفسه لشغل منصب رئيس الوزراء الذي يشكل العقدة الرئيسة في الأزمة السياسية الراهنة في العراق.

ومع استمرار الأزمة السياسية بدأت الساحة العراقية تطرح حلولها التي تأتي احيانا منطقية وأحيانا أخرى غير منطقية او غريبة عن السياق العام للعملية السياسية في العراق..فبعد التظاهرات والاعتصامات التي مازال بعضها مستمرا يأتي دور رجال الدين للدخول على خط الازمة، ولكن ليست بصيغة اسداء النصح والدعوة الى التوافق وخدمة الناس كما جرت العادة بل بصيغة التصدي المباشر للأمر كما حصل مع المرجع الشيعي الشيخ قاسم الطائي الذي أعلن ترشيح نفسه لرئاسة الوزراء في خطوة نظر اليها المراقبون على أنها محاولة للضغط على أقطاب العملية السياسية الا الشيخ الطائي وفي تصريح خاص لإذاعة العراق الحر يقول ان دعوته جدية تمام. و انه يملك الإرادة والخبرة اللازمة لشغل منصب رئاسة الحكومة.

ورغم اقرار الشيخ الطائي بعدم وجود أرضية سياسية مناسبة لترشيحه سواء داخل البرلمان او خارجه الا انه الطائي يرى ان الازمة الطاحنة التي يعيشها العراق ممكن ان تنتج حلا من قبيل تكليف رجل من خارج العملية السياسية بتشكيل الحكومة.

في الوقت ذاته يؤكد الشيخ الطائي الذي يملك شهادة جامعية بالهندسة المدنية اضافة الى دراساته الدينية ان ترشيح نفسه لرئاسة الحكومة يقوم على اسس منطقية وشرعية مستعيدا ادوار القادة المسلمين الاوائل باعتبارهم قادة دينيين ودولة بحسب رايه.

الى ذلك يقول المحلل السياسي عبد الامير المجر إن دعوة الشيخ الطائي تندرج في إطار التنافس المستمر بين التيارين الديني والعلماني في العراق، لافتا الى انه من الصعب على دولة ديمقراطية مدنية أن يكون على رأس سلطتها التنفيذية اليوم رجل دين.
ي
ذكر ان الشيخ قاسم الطائي يحسب من المراجع الشباب الذين يقفون بالصف الثاني في المرجعية الشيعية بالنجف وهو ليس من المراجع الأربعة الكبار الذي يشكلون الأقطاب الرئيسة للمرجعية التي يقف على رأسها السيد علي السيستاني.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي الذي ساهم في إعداده مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد حسن راشد.
XS
SM
MD
LG