روابط للدخول

مسابح بغداد ملاذات آمنة تطفئ لهيب الصيف القائظ


يحاول العديد من الشباب الهروب من حر الصيف اللاهب بالتوجّه إلى المسابح المنتشرة في عدد من مناطق بغداد التي تشهد ارتفاعاً ملحوظاً في درجات الحرارة هذه الأيام يصل في بعض الأحيان إلى 50 درجة مئوية، تزامناً مع تزايد ساعات انقطاع الطاقة الكهربائية.

البغداديون وجدوا في المسابح متنفسا للترفيه عن أنفسهم ونسيان حرارة الصيف، ولم يقتصر ارتياد المسابح على الشباب فقط، بل أن بعض الأسر فضلت هي الأخرى قضاء فترات الظهيرة مع أطفالها داخل المسبح هرباً من حر الشمس اللاسع.

وبالرغم من توفر الشروط الصحية والنظافة في بعض المسابح، إلا أن مواطنين أعربوا عن أملهم في أن تلتزم جميع إدارات المسابح في العاصمة بالتعليمات وتُوفِّر أجواءً أكثر صحية، خاصة وأنها تشهد إقبالاً واسعاً خلال فترة الصيف، ما يزيد احتمال ارتفاع نسبة انتقال الأمراض بين مرتاديها.

أصحاب المسابح أكدوا بدورهم التزام معظمهم بالشروط الصحية الموضوعة من قبل الجهات المشرفة على عمل المسابح في بغداد، فضلا عن توفر شروط الأمان وتقديم أفضل الخدمات للمواطنين، بحسب مدير مسبح أبو نؤاس علي حسين.

ويشير المسؤول في قسم الرقابة الصحية عدنان عبد رجب إلى أن الفرق الصحية التابعة لوزارة الصحة تقوم بزيارات دورية إلى جميع المسابح المنتشرة في بغداد للتأكد من تطبيقها الشروط الصحية سواء فيما يتعلق بنظافة المياه أو نظافة الأطعمة والمشروبات التي تقدمها.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG