روابط للدخول

إستقالة وزير الكهرباء تفتح الباب أمام تنحّي المقصرين


وزير الكهرباء المستقيل كريم وحيد

وزير الكهرباء المستقيل كريم وحيد

اثارت استقالة وزير الكهرباء كريم وحيد ضجة كبيرة سواء على مستوى الشارع الذي قابلها بارتياح او على المستوى الحكومي عموما.
ويقول مواطنون انها اول استقالة يقدمها وزير استجابة لاحتجاجات ومطالب الشارع العراقي، داعين ان يحذو جيمع المسؤولين الحكوميين المقصرين حذو وزير الكهرباء ويقدموا استقالاتهم بشجاعة.
من جهته لمّح محافظ بغداد صلاح عبد الرزاق الى الدعوة لاستقالة المسؤولين المقصرين، وقال في حديث لاذاعة العراق الحر ان هناك وزارت عديدة، وبخاصة الخدمية منها مقصرة في ادائها، وأشار الى ان على الوزير ان يصارح الراي العام ويتنازل عن منصبه للاكفأ منه، متى ما اخفق في تنفيذ برنامجه، على حد تعبيره.
وكان وزير الكهرباء كريم وحيد قدم استقالته مساء الاثنين على خلفية تظاهرات غاضبة اجتاحت الشارع البصري، وامتدت الى محافظات اخرى، وقد بين الخبير القانوني طارق حرب ان وزير الكهرباء سيتمتع بكل الامتيازات المنصوص عليها في القانون، ولفت الى ان استقالته لا تعني اعفاءه من الملاحقات القانونية ان وجدت.
من جهته نفى رئيس هيئة النزاهة القاضي رحيم العكيلي وجود اي قضايا فساد متهم بها وزير الكهرباء، مؤكدا ان استقالته جاءت على خلفية احتجاجات الشارع العراقي فقط.
الى ذلك فسّر مراقبون اقدام وزير الكهرباء على تقديم استقالته بانها جاءت بدافع من رئيس الوزراء لامتصاص غضب الشارع العراقي، فيما اشار المحلل السياسي حسين فوزي الى ان الاستقالة ليست حلاً مثالياً، وقال ان نقص الخدمات يشكل منعطفا خطيرا في الوقت الراهن، ولفت الى ان الحل يكمن في الاسراع بتشكيل الحكومة.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG