روابط للدخول

عراقيون يقبلون على الحجامة رغم تقنيات الطب الحديث


في العراق اليوم لا يزال يقبل على الحجامة الرجال والنساء من فئات عمرية مختلفة، إذ يعتقد البعض بانها سنة نبوية

الحجامة ممارسة طبية عرفها الانسان منذ اقدم العصور، اذ استخدمها الاغريق والصينيون والفراعنة والاشوريون. والحجامة احدى اهم ركائز الطب الصيني التقليدي حتى وقتنا الحاضر، على الرغم من التطور التقني والتكنولوجي في الطب، واساليب العلاج.
وفي العراق اليوم لا يزال يقبل على الحجامة الرجال والنساء من فئات عمرية مختلفة، إذ يعتقد البعض بانها سنة نبوية، أما ابو مازن وهو احد اقدم ممارسي الحجامة في بغداد فيعتبرها وسيلة لتنظيم عمل الجهاز العصبي، ولتهدئة الاعصاب، ولتنشيط الدورة الدموية، كما انها تقي من الاصابة بعدد من الامراض، وتعد علاجا لاكثر من ثمانين حالة مرضية.
اما طريقة عمل الحجامة ومستحبات مواقيتها فيلخصها أحد ممارسي الحجامة قائلا:
نجري فتحة في جلد الظهر، او البطن، او الراس حسب الحالة المرضية، ثم نضع قدحا خاصا على الفتحة ونضغط لسحب الدم الفاسد. وتستحب الحجامة يومي الاثنين والخميس، ولاتستحب الحجامة ايام الجمعة والسبت الاربعاء، أما افضل الاوقات فهى الصبح او الظهر.
وثمة غرائب يربطها احد الحجامين بالحجامة مثل القضاء على الحسد، إذ يقول ان الدم الذي يخرج بالحجامة يحمل معه الذبذبات التي تصدر عن عين الحسود.
XS
SM
MD
LG