روابط للدخول

عودة الحياة للانشطة الانسانية في الموصل بعد تحسن الوضع الامني


صورة لدكان بيع عصير الفواكه في الموصل

صورة لدكان بيع عصير الفواكه في الموصل

اعاد وضع مدينة الموصل الامني المتحسن الحياة الى مختلف الانشطة الانسانية فيها، ومنها الفنية والثقافية، بعد ان قيدتها ظروف المدينة الاستثنائية

اعاد وضع مدينة الموصل الامني المتحسن الحياة الى مختلف الانشطة الانسانية فيها، ومنها الفنية والثقافية، بعد ان قيدتها ظروف المدينة الاستثنائية. ولتهيأة قاعة فنية متخصصة تعنى بعرض النتاجات الفنية والتشكيلية، وتفسح المجال امام الفنانين للافادة من خدماتها، بادرت مديرية النشاط المدرسي في الموصل الى بناء قاعة جديدة بمواصفات فنية عالية، لتمكن الفنانين لعرض اعمالهم.
وابدى الفنان ليث عقراوي، الذي شارك وعدد من زملائه الفنانين التشكيليين بمعرض فني كان باكورة نشاطات القاعة الجديدة، عن ارتياحه للمشروع لأن مدينة الموصل كانت تفتقر الى قاعة فنية متخصصة بالعروض الفنية والتشكيلية. أما الفنان التشكيلي فارس الراوي الذي حصدت لوحاته شهادات وجوائز تقديرية خلال معارض محلية ودولية، فقد وجد في تاسيس صالة فنية في الموصل خطابا مغايرا للواقع يفك من خلاله اشتباك الالوان داخل اللوحة وخارجها، واضاف نحن كفنانين في محافظة نينوى سعدنا بافتتاح قاعة خاصة بالعروض الفنية ونتمنى ان تحقق ما نصبو اليه.
الفنان التشكيلي باسم العبيدي طالب مزيدا من الدعم والاهتمام لاعادة الالق الفني للموصل بعد الظروف التي اعاقت مسيرة الفن والحياة فيها، وقال لا يوجد هناك اهتمام بالفنان العراقي عموما والموصلي خاصة. فالموصل تزخر بالفنانين والادباء واكثرهم يخرج الى المحافظات الاخرى او دول العالم من اجل عرض نتاجاته الفنية، وان دور النقابات المتخصصة محدد بالامكانيات المادية القليلة، لذا نتمنى من المعنيين زيادة الاهتمام بالفن والفنانين في الموصل.
XS
SM
MD
LG