روابط للدخول

إستياء عراقي من إستضافة دمشق مهرجان "البعث"


أبدت الاوساط السياسية العراقية إستياءً واضحاً لإحتضان العاصمة السورية دمشق الخميس مهرجان الاحتفال بـ"أعياد نيسان"، والذي جاء لدعم ما سمي بـ"المقاومة العراقية"، و"توحيد الفصائل البعثية واعادتها تدريجياً للدخول في العملية السياسية داخل العراق".
ويعتقد بعض الساسة ان المهرجان يمثل خطوة باتجاه توحيد جهود الفصائل البعثية لقيادة انقلاب عسكري والاستيلاء على السلطة في العراق بحسب القيادي في حزب الدعوة الاسلامية عبد الهادي الحساني الذي دعا الى قطع العلاقت التجارية مع سوريا بإعتبارها دولة "حاضنة للارهاب"، على حد وصفه.
من جهته قلل القيادي في التحالف الكردستاني فرياد راوندوزي من تأثير هذا الاجتماع على الوضع السياسي الداخلي في العراق، مؤكداً ان تأثيره ينعكس سلباً على العلاقات الدبلوماسية بين دمشق وبغداد فقط.
ويعتقد استاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد حميد فاضل بان انعقاد هذا الاجتماع يتخذ بُعداً اجتماعياً في الشارع العراقي لا يقل اهمية عن البعدين السياسي والدبلوماسي، ويشير ان اخفاقات العملية السياسيية وتردي مستوى الخدمات يقود المواطن بشكل تلقائي الى عقد مقارنة بين عهد البعث والعهد الحالي.
وبيّّن فاضل ان لهذا الاجتماع اثره السلبي على الوضع الامني في العراق اذا ما توحدت الفصائل البعثية.
مزيد من التفاصيل فب الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG