روابط للدخول

منظات نسوية تقيم المعرض الثقافي الحر


اقامت جمعية النور النسوية المعرض الثقافي الحر بمشاركة منظمات مدنية وطالبات وفنانات وناشطات.
المعرض الذي يستمر لمدة عشرة ايام إستضافته قاعات مكتبة الكندي العامة في حي الكرادة ببغداد، ويضم أعمال رسم وخزف وخط على الزجاج وخياطة تراثية واعمال يدوية متنوعة، فضلاً عن مساهمات لتسع دور نشر في معرض للكتاب.
رئيسة جمعية النور النسوية انعام الطيار قالت ان المعرض يهدف الى اظهار ابداع المراة في كافة المجالات، مع التركيز على التذكير بالتراث بمجموعة اعمال حرفية وفنية، والالتفات الى اعادة الاهتمام بالكتاب عبر معرض يقام في مكتبة فقدت بريقها بالرغم من عراقتها، إذ أنها تأسست عام 1959، ولا تخلف عن عشرات المكتبات المهلة في العاصمة، نتيجة هجران الكتاب والاستعاضة عنه بمتع اخرى.
ومن المساهمات في المعرض الفنانة التشكيلية هناء الياسري التي عرضت اعمل نقش ورسم على الزجاج واعمال يدوية دقيقة وفلكلورية اخرى ولوحات رسم على القماش استوحت افكارها من حكايات الف ليلة وليلة.
ولم يقتصر الحضور على النساء فقط، بل كان هناك وجود ملفت للرجال الذين رحبوا بخطوة المشاركة النسوية في اقامة انشطة ثقافية ذات ملامح فلكلورية ومحاولة تسويق بجهود فردية للعامال اليدوية المشغولة بعناية فائقة، مقترحين ان تفتح مشاغل او معارض دائمية برعاية محافظة او امانة بغداد وسط العاصمة في احدى الحدائق او الساحات العمة لتشجيع النساء ولاجل تطوير المهارات اليدوية الحرفية ذات اللمسات الجمالية باسلوب عراقي وبمواد غير مكلفة تحبذ اقتناءها العائلة العراقية.
وتضمن المعرض الثقافي جناحاً لفت أنظار الحاضرين خصص للسجينة العراقية، وضم اعمالا يدوية حيكت او خيطت او رسمت داخل السجن في زمن النظام السابق لسجينات ارتأين المشاركة في المعرض كنوع من استذكار صور التحدي في الايام المؤلمة السابقة وكتعبير عن حالة الاصرار على اكتشاف الجمال حتى داخل الزنزنات المظلمة.
وشمل الجناح عرض حقائب يدوية وخياطة كفوف يد واغطية رأس متنوعة، ولوحات رستم باداوت بسيطة جدا، لكنها اعطت انطباعاً عن قدرة النساء السجينات على منح الحياة دفق التجديد والتحدي واكتشاف الجمال في احلك الظروف.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG