روابط للدخول

شركات الهاتف النقال تلتف على مشتركيها العراقيين


تسببت الخدمات التي تقدمها شركات الهاتف النقال في العراق بمعاناة كبيرة لدى جميع مشتركيها، ولم تقتصر هذه المعاناة على رداءة أداء الشبكة واتخاذها وسيلةً للدعاية والاعلان لتحقيق ارباحاً مضاعفة، بل تعدت الى التلاعب بكلفة المكالمة بعد تحويل إحتساب نظام الرصيد من الدولار الى الدينار، الامر الذي أثار استياء عدد كبير من المشتركين في الخدمة الهاتفية الذين دعوا الى وضع ضوابط واليات تحد من عمليات التلاعب.
ويقول رئيس هيئة الإتصالات برهان الشاوي ان التلاعب باسعار المكالمات الهاتفية لم يكن غائباً عن عيون الجهات المسؤولة، واكد ان هيئته تقوم في الوقت الحاضر بمتابعة مستمرة لوقفه، بعد التأكد من الملابسات القانونية والحسابية الداخلة في المنظومة، وكشف الأساليب الملتوية التي تعتمدها بعض ادارات شركات الهاتف النقال وفرقها الهندسية العاملة.
ويشير الشاوي الى ان عملية زيادة الابراج والبدالات والمستقبلات الخاصة بالشركات التي تقدم الخدمات تدخل ضمن دائرة تطوير الشبكة وتحسين واقع الاتصال، مبيّنا ان هناك نية حقيقية لنصب عدد كاف من الابراج في مختلف المناطق، وبخاصة تلك التي تتسم بكثافة سكانية عالية، ولفت ان البحث جارً مع شركتي (عراقنا) و (آسياسيل) في هذا الجانب.
وعن التشويش الحاصل على الشبكة من قبل القوات الاميركية والعراقية تحسباً لظروف أمنية طارئة، أفاد الشاوي بأن هذا الامر تم التخلص منه في شبكة (عراقنا)، فيما سيتم قريبا في (آسياسيل).. مبيّناً ان الرُخص الحالية منحت الى منظومة الجيل الثاني وليس الثالث الذي يحتاج الى تراخيص خاصة ونظام مختلف تماماً عن الجيل الثاني، نافيا ان يكون الجيل المعتمد هو السبب في جميع هذه المشكلات.
يشار الى ان هيئة الاتصالات ستعقد اجتماعاً خاصاً خلال اليومين المقبلين مع شركة عراقنا لمناقشة التسعيرة بالثواني وبالدينار ووضع حد للتلاعب الحاصل في الاسعار واستغفال المشتركين.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG