روابط للدخول

بعد فترة سبات طويلة بسبب اعمال العنف والتجاذبات، اقامت الجامعة المستنصرية مهرجاناً شعرياً كبيراً شهد مزاوجة جميلة بين الشعر والموسيقى التي كانت حاضرة عبر عود الفنان العراقي المغترب سليم سالم..
فبالموسيقى والشعر بدأت الجامعة المستنصرية تنشط ذاكرتها التي طالما أسبغت عليها سنوات العصف العجاف التي عاشها العراق ضجيجاً وفوضى وحزن احيانا.... ويقول عميد كلية التربية الدكتور صباح عاتي ان احدى قاعات الجامعة احتضنت نهاية الاسبوع مهرجانا تسابق فيه الشعر والموسيقى حباً وعذوبة تحقيقاً لهذا المسعى، وتحدث لإذاعة العراق الحر عن المهرجان الذي حضرته نخبة من الشعراء العراقيين من مختلف الاجيال، ومزاوجته بين الشعر والموسيقى.
ويقول الشاعر جاسم بديوي ان ، اعاد للجامعة المستنصرية الروح التي كانت قد فقدتها في الفترة الماضية، فيما يجد الشاعر مروان حمزة ان القراءة على منبر الجامعة يحمل طعماً ومعنى مختلفين.
ويوضح رئيس اللجنة التحضيرية للمهرجان الدكتور حازم حسن ان اللجنة دعت المشاركين الى التركيز على الشعر الوجداني، بالرغم من حرية اختيار النصوص التي تركتها الجامعة للشعراء لما يقرؤون.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG