روابط للدخول

"الفرقة الذهبية" تساند القوات العراقية في ضبط أمن بغداد


بعد الاحداث الامنية الاخيرة التي شهدتها العاصمة بغداد، اتخذت خلية الازمة الامنية المركزية المؤلفة من القائد العام للقوات المسلحة ووزيري الداخلية والدفاع الى جانب قيادة عمليات بغداد، حزمة من الاجراءات في مقدمتها اشراك منتسبي ما يسمى بـ"الفرقة الذهبية" التابعة لجهاز مكافحة الارهاب في مساندة ودعم عمل القوات الامنية داخل العاصمة، بسبب ما تتمتع به هذه الفرقة من طابع عمل استخباراتي وصلاحيات اوسع تتمثل بتفتيش المباني السكنية والمحال التجارية ومواكب المسؤولين ونصب نقاط تفتيش في مناطق مختلفة من بغداد.
الملازم في جهاز مكافحة الارهاب جاسم محمد علي اوضح في حديث لاذاعة العراق الحر ان الجهاز حرّك فرقته التكتيكية في شوارع بغداد تلبية لنداء الحكومة ولاسناد القوات الامنية العراقية.
وبحسب قيادة عمليات بغداد فان العمليات التفتيشية التي قامت بها هذه القوة في يومها الاول اسفرت عن العثور على مبنى مفخخ شمال بغداد، وعدد من الاعتدة وسيارة ملغومة في جنوبها.
واكد مستشار رئيس الوزراء للشؤون السياسية سعد مطلبي ان هذه القوة مدربة تدريباً عالي المستوى، وهي من افضل القوات في الشرق الاوسط وافضل قوة يملكها العراق، قادرة على استنباط المعلومات الامنية بصورة ستراتيجية وتكتيكية متطورة، منوها الى ان نزول هذه القوة الى الشارع يثبت نوايا الحكومة العراقية وجديتها في مكافحة الارهاب.
واضاف مطلبي ان هذه القوة تؤدي واجبها بشكل حيادي، وانها مخولة بتفتيش الجميع دون استثناء، وقد قامت هذه القوة بتفتيش مواكب كبار المسؤولين بدرجات عالية من اللياقة والمهنية.
الى ذلك عبّر بعض المواطنين عن سعادتهم بنزول هذه القوة المدربة الى الشارع العراقي متأملين ان تسهم ببسط الامن وايقاف تذبذب الوضع الامني.
من جهة اخرى شكّل مجلس محافظة بغداد غرف عمليات مصغرة في كل محلة في محلات العاصمة بغداد، أنيط بها مسؤولية جمع المعلومات الاستخباراتية والوثائق والمستندات المتعلقة بسكان العاصمة بغداد.
وبيّن رئيس اللجنة الامنية في مجلس محافظة بغداد عبد الكريم ذرب لاذاعة العراق الحر ان كل غرفة عمليات تضم رئيس اللجنة الامنية في المجلس المحلي والقادة الامنيين في الرقعة الجغرافية ورئيس الوحدة الادارية، وان هذه الغرف ستشكل نواة للمعلومات الاستخباراتية.
اجراءات مكثفة اتخذتها قيادة القوات المسلحة اختلفت هذه المرة عن المرات السابقة من حيث الاستراتيجية والتنفيذ وبحسب مراقبين فان الايام المقبلة ستثبت فاعلية هذه الاجراءات من عدمها.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG