روابط للدخول

اتحاد الأدباء المنتخب يستعجل عقد الاجتماعات لتحديد الاولويات




بعد يوميين فقط من إعلان نتائج الانتخابات ونشر أسماء الفائزين فيها ويبلغ عددهم ثلاثين أديبا لتشكيل المجلس المركزي الجديد لاتحاد الأدباء والكتاب العراقيين سارع الفائزون إلى عقد اجتماعات وصفوها بالمشاورات لتحديد أولويات العمل رغم أن الطعون التي تقدم بها بعض المرشحين لم يبت بها حتى الآن الأمر الذي أثار استغراب البعض، أي أن التصديق على أسماء الفائزين لم يحصل لحد الآن ولم تنته الفترة المحددة لتقديم الاعتراضات والطعون.
الناقد فاضل ثامر رئيس اتحاد الأدباء السابق وهو من الفائزين في الانتخابات الأخيرة
أوضح أن الاجتماع الأول للمكتب المركزي المنتخب اجل لحين المصادقة النهائية على الأسماء من قبل هيئة قضائية ووزارة منظمات المجتمع المدني.
ثامر برر عقد الاجتماعات الأولى للفائزين في مقر اتحاد الأدباء قائلا إنها تأتي لتحديد أسس التفاهمات المستقبلية على اختيار أعضاء المكتب التنفيذي وتقييم العملية الانتخابية ووضع أولويات العمل مع مناقشة اختيار أسماء لمناصب رئيس الاتحاد وأمينه العام.
أما باقر محمد نائب رئيس اللجنة التحضيرية لانتخابات اتحاد الأدباء فأشار إلى أن الاعتراضات قليلة ولا تؤشر لوجود خروقات غير قانونية وان اللجنة مستمرة باستقبال الطعون للنظر فيها مشيرا إلى شفافية ونزاهة الانتخابات ونافيا حدوث خروقات أو تجاوزات كبيرة تؤثر على النتائج.
أما نائب الامين العام لاتحاد الأدباء السابق القاص حميد المختار فقد أعاب على الاتحاد التأخير الحاصل في إجراء الانتخابات ونمطية آلية العمل طيلة السنوات الست الماضية وعدم تحقيق مكاسب مقنعة للمثقفين.
المختار أشار إلى ضرورة تغيير القيادات السابقة واللجوء إلى حوار حضاري لاختيار دماء شابة لقيادة الاتحاد مع أهمية إزالة الخلافات والتوجه إلى إدخال تغيري جذري وعدم الاكتفاء بالمهرجانات الدعائية والندوات المبسطة وغير الفاعلة في المجتمع الذي يحتاج من المبدع تأثيرا أهم وأوسع ولعب دور ريادي في عملية إرشاد وقيادة المجتمع.
أما عضو المكتب التنفيذي السابق لاتحاد الأدباء وهو ضمن الفائزين الآن في انتخابات الاتحاد، الكاتب علي الفواز فقد أشار إلى تصميم المجلس المركزي المنتخب ومن خلال الاجتماعات الأولية على تغيير نهج العمل والسعي إلى تطوير أنشطة الاتحاد وبلورة أفكار جديدة للخروج من نمطية الندوات أو تنظيم المهرجانات نحو تبني خطط عملية لإنتاج فعل فكري ثقافي مميز بالاعتماد على الطاقات الشابة التي أتت من خلال الانتخابات الأخيرة إلى الاتحاد مع التأكيد على طبع الكتب من دراسات نقدية ومجاميع شعرية وقصصية ومجلات ثقافية دورية بما هو متوفر من إمكانيات مالية بعد تجديد السعي الحقيقي لزيادة إيرادات الاتحاد المالية.
المزيد في الملف الصوتي المرفق:

عماد جاسم
XS
SM
MD
LG