روابط للدخول

تحالفات محتملة لتشكيل الحكومة الجديدة


قادة عراقيون في لقاء سابق

قادة عراقيون في لقاء سابق

زادت الحراكات السياسية لتشكيل التحالفات وفتح باب المشاورات بين الائتلافات، بعد القرار الذي إتخذته المحكمة الاتحادية بعد يوم واحد من اعلان النتائج النهائية الأولية، والقاضي بإعتبار الكتلة النيابية الأكبر التي ستقوم بتشكيل الحكومة المقبلة هي التي سيصبح لديها مقاعد نيابية اكثر عدداً من الكتل الأخرى في الجلسة الأولى التي يعقدها مجلس النواب الجديد.
وفي ظل النتائج المتقاربة التي أفرزتها العملية الانتخابية تتداول الساحة السياسية العراقية سيناريوهات عديدة لعقد تحالفات متوقعة من أجل الظفر بتشكيل الحكومة المقبلة، وبدأت تظهر ملامح أحدى تلك السيناريوهات المتمثلة في تحالفٍ مُحتمل بين ائتلاف دولة القانون والإئتلاف الوطني العراقي والتحالف الكردستاني.
عضو ائتلاف دولة القانون عبد الهادي الحساني أكد لاذاعة العراق الحر ان "الحوارات لتشكيل تحالف بين ائتلاف دولة القانون والائتلاف الوطني والتحالف الكردستاني وصلت الى مراحل متقدمة"، منوّهاً الى انه "لاتوجد خطوط حمر على أي من الكتل الأخرى، وان الحوارات مستمرة مع بعض الأطراف في القائمة العراقية".
وتجري حوارات مكثفة حالياً للوصول الى شكل نهائي متفق عليه للحكومة المقبلة وتحقيق تقسيم للمناصب السيادية يرضي جميع الاطراف في التحالف الثلاثي المتوقع، فيما لا يُستبعد انسحاب التحالف الكردستاني من هذه الحوارات والبحث عن تحالفات اخرى، ما لم يضمن منصب رئيس الجمهورية، ويوضح عضو التحالف الكردستاني محسن السعدون لاذاعة العراق الحر ان "التحالف الكردستاني لن يتفق على تقسيم المناصب السيادية ما لم يحسم موضوع منصب رئيس الجمهورية".
ووسط هذه الحوارات تقف جبهة التوافق العراقية التي حصلت على ستة مقاعد في البرلمان الجديد دون موقف ثابت حول المشاركة في تشكيل الحكومة المقبلة، وترى القائمة مكانها في مقاعد المعارضة داخل مجلس النواب الجديد بحسب العضو المرشح فيها رشيد العزاوي الذي اضاف في حديث لاذاعة العراق الحر ان "ائتلاف دولة القانون تحالف تقريبا مع الائتلاف الوطني ما سيشكل ذلك كتله كبيرة جداً داخل البرلمان المقبل فيما تشهد القائمة العراقية نوعاً من الانقسام الى كتل عديدة، الأمر الذي لن يؤهلها الى تشكيل حكومة".
ويبرز حديث على الساحة السياسية بشان القائمة العراقية يؤكد مضمونه على ان القائمة انقسمت الى عدة كتل، وكل كتلة دخلت في حوارات سياسية مع قوائم وكيانات اخرى، وقد جوبه هذا الحديث بالنفي من عضو القائمة العراقية ازهار الشيخلي التي أكدت ان "القائمة العراقية تحاور جميع الاطراف وستتحالف مع الاقرب الى مبادئها ومتبنياتها".
حراك وحوارات سياسية لبلورة تحالف يشكل الحكومة المقبلة التي اخذت التوقعات السياسية تتجه بشان من سيشكلها الى تحالف ثلاثي متوقع، وليس من المستبعد ان تنقلب الموازين، ليقوم بتشكيل الحكومة تحالف آخر يظهر في اللحظات الاخيرة.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG