روابط للدخول

مراقبون كرد يتوقعون تأخر تشكيل الحكومة الجديدة


علاوي والمالكي

علاوي والمالكي

فيما تتجه الأنظار الى القوائم الفائزة بالإنتخابات التي تعقد الاجتماعات واللقاءات من اجل التوصل الى إتفاق بشأن تشكيل الحكومة الجديدة، يتوقع متابعون ومثقفون في محافظة دهوك ان تطول فترة المفاوضات بين الكتل السياسية لوجود اختلافات كثيرة وعميقة بينها.
الكاتب احمد عبد الله زرو القيادي السابق في حزب الاتحاد القومي الديموقراطي الكوردستاني يرى ان تشكيل الحكومة الجديدة سيلاقي صعوبات جمة للحصول على الأرقام المطلوبة، ما سيفرض على بعض الكتل السياسية التنازل عن بعض أهدافها، وأضاف:
"هذه الفترة ستكون عصيبة، وستشهد افرازات سيئة، إذ ستقوم كل قائمة بخلق المشاكل للقائمة الأخرى، وقد بدأت بعض القوائم بإثارة المشاكل وأعمال العنف واستخدام لغة التهديدات".
ويرى المحامي والناقد الأدبي عبد الكريم زيباري ان فترة تشكيل الحكومة وتكوين التحالفات ستطول، لوجود أطراف لا ترغب في التنازل عن عدد المقاعد الكثيرة التي حصلت عليها في الانتخابات، رغم انها ستضطر الى التحالف مع أطراف أخرى، لأنها غير قادرة على تشكيل الحكومة لوحدها.
ويرى زيباري ان القوائم الكبيرة ستضطر الى تقديم التنازلات للقوائم الصغيرة، وأضاف قائلاً في حديث لإذاعة العراق الحر:
"ربما سيمنحون القوائم الصغيرة مقعداً وزارياً سيادياً او مناصب إدارية حسّاسة، وربما تدار أموال من اجل تشكيل الحكومة وهذا بالتأكيد ليس في مصلحة المواطنين".
يشار الى ان الانتخابات اسفرت عن فوز تسعة قوائم بالمقاعد البرلمانية من اصل 86 قائمة وكيان، وجاءت القائمة العراقية ان تأتي في مقدمة هذه القوائم بعد حصولها على 91 مقعدا بفارق مقعدين عن قائمة دولة القانون، فيما حل الإئتلاف الوطني العراقي ثالثاً بـ 71 مقعداً والتحالف الكردستاني رابعاً بـ 42 مقعداً.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG