روابط للدخول

صحيفة بغدادية: دولة القانون لن تقبل بنتائج الانتخابات حتى لو جاءت لصالحها



تقول صحفية الصباح شبه الرسمية انه بالرغم من اتساع دائرة المشاورات بين الكتل السياسية الفائزة في الانتخابات، والمواقف المعلنة عن تحالفات مرتقبة وفقا للبرامج السياسية لكل من هذه الكتل، الا ان هيئة هذه التحالفات لم تتضح حتى الآن، ولم تتعد التحركات بهذا الشأن كونها لقاءات تسبق التوصل الى اتفاقيات نهائية ترسم شكل الحكومة المقبلة، لاسيما أن اسم الكتلة الفائزة لم يظهر بعد، بسبب احتدام التنافس وتقارب الأرقام بين القوائم الرئيسة ورغبة أطراف اساسية باعادة الفرز يدويا.
من جهتها تقول الطبعة البغدادية لصحيفة الزمان الدولية ان الأوساط الأمنية والسياسية في العراق أبدت فزعها واستغرابها من تلويح رئيس الحكومة نوري المالكي بعودة العنف الارهابي الى العراق في حالة عدم تلبية طلبه اعادة فرز الاصوات، حيث رفضت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات دعوة ا المالكي التي أيدها الرئيس جلال الطالباني لاعادة فرز أصوات الناخبين يدويا. الامر الذي عدته المفوضية تعجيزياً ومستحيلاً ويؤخر اعلان النتائج شهوراً عدة فضلا عن عدم وجود امكانات وتخصيصات لاعادة 600 ألف موظف للمهمة.
وتنقل الصحيفة عن العضو في القائمة العراقية عالية نصيف جاسم رفضها لمطالبات اعادة الفرز واصفة، دعوة المالكي بانها تهديد لمفوضية الانتخابات بهدف الضغط عليها ،مشيرة الى ان هذه الدعوة جاءت بعد أن ترددت أنباء بشأن تفوق القائمة العراقية.
الى ذلك تنقل صحيفة المدى المستقلة عن عضو ائتلاف دولة القانون كمال الساعدي تأكيده على الائتلاف لن يقبل بنتائج الانتخابات حتى لو جاءت النتائج لصالح قائمته، الا بعد الفرز اليدوي، مؤكدا هناك ارادة عربية واقليمية تسعى لانقلاب ابيض لتغيير النظام السياسي في العراق ولن نسمح بذلك.
ومن مقالات الرأي يكتب حميد عبدالله في صحيفة المشرق المستقلة مقالة تحت (فائزون بالأقساط) يقول فيها :
ما من دولة مارست العملية الانتخابية على وجه المعمورة يتأخر فيها الاعلان عن نتائج الانتخابات شهراً كاملاً.. وما من شعب يظل مشدوداً حتى وهو يحتفل بانتصاراته كما هو الحال مع شعب العراق
ويضيف عبدالله ان الوضع في العراق يزداد شداً وتوتراً مع كل يوم تعلن فيها بعض النتائج الجزئية للانتخابات، وكل قائمة تدّعي انها الفائزة،والمواطن العراقي ليس بإمكانه ان يرسم تصوراً واضحاً عن المستقبل القريب،وعن الفائزين الحقيقيين في الانتخابات.
وبعيدا عن اجواء الشد السياسي تهتم الصحف البغدادية بمتابعة اتساع رقعة الاحتفال بعيد النوروز هذا العام ليشمل معظم المدن العراقية بعد كان خلال السنوات الماضية محدودا في اقليم كردستان العراق تقول الصباح ان عشرات الالاف من العوائل في محافظات بغداد والبصرة وميسان والناصرية خرجت الى الحدائق والمتنزهات ومدن الالعاب فيما توجهت الاف العوائل الاخرى الى الارياف للاحتفال بهذا العيد الذي يسميه العراقيون بعيد الربيع.
ومن الاخبار المنوعة نطالع في الصباح خبرا عن المهرجان السينمائي الأول الذي تُنظمه كلية الفنون الجميلة بجامعة بابل في الفترة من 29- 31 من آذار ، بمُشاركة أكثر من 45 فيلماً سينمائياً لسينمائيين عراقيين من الداخل والخارج..حيثُ سيشهد هذا المهرجان ولأول مرة ، مشاركة سبعة أفلام من إقليم كُردستان العراق فضلا عن مُشاركة السينمائيين العراقيين المُقيمين في الخارج.
XS
SM
MD
LG