روابط للدخول

صحافة سورية: الرئيسان السوري والإيطالي يناقشان إنعكاسات الإنتخابات العراقية


إضافة إلى مستجدات نتائج فرز الأصوات والمنافسة الشديدة بين القائمتين اللتين يتزعمها كل من نوري المالكي وإياد علاوي، نشرت الصحافة السورية الجمعة العديد من الأخبار العراقية ذات العلاقة بالأوضاع الأمنية الداخلية أو بالنازحين العراقيين.
وعلى خلاف عادتها صدرت الصحافة السورية الرسمية كلها لتغطية زيارة الدولة التي يقوم بها الرئيس الإيطالي جورجيو نابوليتانو إلى دمشق، وأبرزت تصريحات كل من الرئيس بشار الأسد وضيفه الإيطالي خلال المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقداه أمس وتطرقا فيه من جملة ما تطرقا، إلى الوضع في العراق.
وبحسب صحيفة "الثورة" الرسمية قال الرئيس الأسد: إن المحادثات مع الرئيس الإيطالي تناولت آخر تطورات الأوضاع في العراق وتمنينا أن تنعكس الانتخابات النيابية التي جرت مؤخرا، إيجابا على أمن واستقرار العراق الذي يعد جزءا لا يتجزأ من أمن واستقرار المنطقة.‏
كما نقلت "الثورة" السورية عن الرئيس الإيطالي قوله: إن مباحثاته مع الرئيس الأسد تطرقت إلى الآفاق الجديدة التي يمكن أن تنفتح لعودة العلاقات الودية بين سورية والعراق، والتطلع أيضا إلى عملية انسحاب القوات الأميركية من هذا البلد.‏
صحيفة "الثورة" نشرت أيضا تقريرا عن "منظمة لاجئون دوليون"، أوضح أن مئات آلاف العراقيين الذين نزحوا من ديارهم بسبب الحرب إلى مخيمات، يعانون من أزمة إنسانية خطيرة، وقد طلبت المنظمة الأميركية غير الحكومية، مساعدة واشنطن في هذه المسألة.‏
ونقلت الصحيفة السورية عن المنظمة قولها في تقرير: إن من بين المليون ونصف مليون العراقي الذين اضطروا إلى مغادرة منازلهم عامي 2006 و 2007، هناك نحو 500 ألف يعيشون في أكواخ داخل أحياء فقيرة وتحت الجسور وعلى طول السكك الحديدية وقرب النفايات، ويعانون من النقص في المياه والمنشآت الصحية.‏
النسخة الإلكترونية من صحيفة "الوطن" الخاصة اهتمت بمستجدات الانتخابات، وقالت: أظهرت معطيات فرز الأصوات تفوق نوري المالكي بحوالي 40 ألف صوت، ولكن، نظرا للنظام النسبي المعقد بالقائمة المفتوحة، ستحصل "العراقية" على 90 مقعدا في حين سيحصل ائتلاف المالكي على 88 مقعدا من أصل 310 مقاعد، حيث أن هناك 15 مقعدا مخصصة للأقليات والمقاعد التعويضية، وهي خارج حلبة التنافس.
موقع "شام برس" الإخباري اهتم بنبأ ذكر أن المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي سيكشف في مذكراته المتوقع أن ينشرها العام المقبل، تفاصيل محادثات أجراها مع مسؤولين أميركيين سعوا إلى شن الحرب على العراق، والتي كافح البرادعي بلا طائل لمنعها، بحسب ما نقله الموقع السوري عنه.
XS
SM
MD
LG