روابط للدخول

صحفيون طموحون يخوضون غمار السباق الإنتخابي


تتميز الانتخابات التشريعية العراقية التي ستجري في السابع من اذار باتساع القطاعات الاجتماعية والمهنية التي دخلت السباق الى البرلمان الذي طالما كان ميدانا للسياسيين.. فبعد الرياضيين والفنانين والادباء يدخل الصحفيون بقوة، على مستوى الترشيح والمنافسة على الاقل.
وتتعدد اسباب دخول الصحفيين للانتخابات، فبعضها يتعلق بالموسم الانتخابي الحالي الذي يرون ان فيه فرصاً اكبر للمرشحين كما تقول الصحفية والمرشحة نرمين المفتي التي تضيف اسباباً اخرى تتعلق بالوسط الصحفي نفسه.
لكن الصحفي والمرشح في الانتخابات حسن عبدالحميد يقول انه رشح نفسه بسبب حالة التهميش التي يعيشها الوسط الصحفي في العراق، مشيراً الى ان الصحفيين يملكون الكثير في السباق الى البرلمان.
أما الصحفي والمرشح عبدالجبار المشهداني الذي يبدو اكثر ايمانا بفرصته في الفوز بعضوية مجلس النواب المقبل، يرى ان سبب دخول الصحفيين الانتخابات يتمثل في شعورهم بعدم جدوى العمل الاعلامي في احداث التغيير المطلوب للواقع الراهن في العراق.
ومثلما تختلف الاسباب تختلف حظوظ الصحفيين المرشحين بالفوز في السباق الانتخابي المدجج بجميع الاسلحة من المال الى الشعارات الدينية والقومية الى وسائل الاعلام التي تبقى رغم كل يقال عن دور الاعلاميين لعبة الكبار من القوى السياسية التي تملك وتدير معظم وسائل الاعلام العاملة على الساحة العراقية حيث غالبا ما يكون الصحفيون مجرد ادوات في تلك الوسائل..
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG