روابط للدخول

صحف القاهرة: عودة أعمال العنف مع الإحتفال بعاشوراء


أنباء العنف في العراق مازالت تتصدر صفحات صحف القاهرة بعد فترة من الهدوء لم تدم طويلا، وتفرد الصحف القاهرة مساحات جديدة للحديث عن هجوم انتحاري آخر وقع يوم الأربعاء.
نبدأ اليوم من الأهرام شبه الرسمية التي نقلت عن مصادر أمنية عراقية مقتل‏ عشرين‏ شخصا وإصابة‏ مائة وسبعة عشر آخرين‏ في هجوم انتحاري الأربعاء قام به انتحاري يقود حافلة ركاب صغيرة فجر نفسه وسط جموع الزوار الشيعة‏ في منطقة طويريج شرق كربلاء‏، حيث بدأت المواكب الشيعية‏ التي تضم عشرات الآلاف‏ بالتوجه سيرا على الأقدام إلى كربلاء‏‏ للمشاركة في إحياء ذكرى أربعين الإمام الحسين يوم الجمعة المقبل، ما دعا السلطات العراقية إلى فرض إجراءات مشددة‏،‏ حيث قطعت معظم الطرق التي يسلكها الزائرون بينما انتشر نحو ‏ثلاثين‏ ألف جندي عراقي على امتداد هذه الطرق‏.‏
ولازلنا مع الأهرام التي نقلت عن نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي أن المباحثات التي أجراها مع عدد من المسؤولين الأميركيين في واشنطن كشفت له عن وجود قلق داخل الإدارة الأميركية جراء القرارات التي اتخذتها هيئة المساءلة والعدالة باستبعاد بعض المرشحين من خوض الانتخابات البرلمانية المقبلة في البلاد‏، مشيرا إلى أن واشنطن قلقة من احتمال أن تمثل خطوة الاستبعاد رسالة سلبية للشعب العراقي.‏
وفي سياق آخر نقلت الجمهورية شبه الرسمية إعلان إيران إطلاقها ما وصفته بكبسولة تجريبية في مدار حول الأرض مستخدمة صاروخاً محلي الصنع يعرف باسم المستكشف، وتحمل الكبسولة حيوانات حية وسلاحف وفأراً وديداناً وتستطيع الكبسولة أن ترسل معلومات تجريبية في نفس الوقت الذي عرض فيه التليفزيون الإيراني صوراً للرئيس أحمدي نجاد يدشن صاروخاً يحمل قمراً صناعياً في شكل زجاجة اللبن ويحمل اسم سيمورا مجهز لحمل قمر صناعي وزنه مائة كيلو جرام ووضعه في مدار على ارتفاع خمسمائة كيلو متر فوق سطح الأرض، وذلك ضمن احتفالات ذكرى قيام الثورة الإسلامية، ما أدى إلى دق ناقوس الخطر في الدول الغربية التي تخشي تطوير إيران للتكنولوجيا التي تسمح لها باستخدامها في الأغراض العسكرية لتحاول تصنيع القنبلة الذرية أو استخدام تكنولوجيا إطلاق الصواريخ في الفضاء لتطوير صواريخ باليستية قادرة على حمل رءوس نووية، بينما نفت إيران أن يكون هناك أهداف عسكرية لبرنامج الفضاء أو برنامجها النووي.
XS
SM
MD
LG