روابط للدخول

صحيفة اردنية: القضاء الأميركي يحقق مع بلاك ووتر


تقول صحيفة العرب اليوم ان القضاء الامريكي يجري تحقيقا مع موظفين في شركة الامن الخاصة بلاك ووتر للتأكد مما اذا كانوا حاولوا رشوة مسؤولين عراقيين للاحتفاظ بعقود بعد حادثة اطلاق النار في بغداد العام ,2007 وتنقل عن صحيفة نيويورك تايمز ان محاولات الرشوة هدفت الى استمرار نشاطات بلاك ووتر التي بات اسمها +اكس اي+ بعد اطلاق النار الذي ادى الى مقتل 17 شخصا في 16 ايلول/سبتمبر 2007 في بغداد ودفع السلطات العراقية الى اعلان انتهاء الرخصة الممنوحة للشركة في العراق.وكانت الصحيفة اكدت ان اداريي الشركة الامنية اجازوا تسديد مليون دولار لمسؤولين عراقيين لكي يسكتوا منتقديهم بعد الحادث الدامي في بغداد.
صحيفة الدستور تتابع خبر الانتحارية التي فجرت نفسها في بغداد بين المئات من الزوار الشيعة في العراق امس مما ادى الى سقوط 45 قتيلا واصابة 106 في واحد من اعنف الهجمات التي تشهدها العاصمة بغداد منذ شهر. وكشف المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد النقاب عن ابتكار المسلحين العراقيين متفجرات ذات قوة تدميرية كبيرة لا يمكن كشفها بواسطة الاجهزة التي تستخدمها قوات الامن حاليا.مضيفا ان ذلك يدل على سعي هذه الجماعات إلى تنفيذ عمليات اغتيال عدد من المسؤولين الحكوميين.
وتقول الغد ان مسؤولين عراقيين أكدوا أن مدينة البصرة العراقية ستحقق خلال السنوات الستة المقبلة طفرات كبيرة في مجال إنتاج النفط الخام بالاستعانة بكبرى الشركات النفطية العالمية ما يجعل منها منافسة قوية لبلدان متقدمة في مجال إنتاج وتصدير النفط الخام، وخصوصا السعودية وروسيا الاتحادية لمدة تزيد على 20 عاما مقبلة. وقال وزير النفط العراقي حسين الشهرستاني ان "النفط في مدينة البصرة سيتحول إلى رحمة للبناء والإعمار وتحسين الوضع المعاشي والاقتصادي".
ومن الاخبار الفنية تنقل الراي عن الفنانة العراقية شذى حسون أنها ستتزوج خلال العام الحالي دون أن تفصح عن اسم من ستقترن به، وشددت على أن الضجّة التي أثيرت حول كليبها الأخير سببها معجب مهووس، طردته إدارة منتداها خارجا، بسبب مشاغبات كان يفتعلها، فراح يرسل بفبركاته إلى المواقع الإلكترونية والمجلات، لكن الصحافة صدقته، ونسبت لها ما وصلها منه. وأضافت أن ما أزعجها أنهم أدخلوا الكليب في مواقف سياسية، وأنها لا دخل لها بالسياسة، فهي فنانة عراقية، والعراقيون قالوا كلمتهم بالنسبة لها، وعندما زارت بغداد استقبلوها بحفاوة كبيرة، وكذلك عندما تحيي حفلة في أمريكا أو لبنان أو أي مكان في العالم، فإنّ الجاليات العراقية تستقبلها بالترحاب، ولن تدع أحدا يشكك في وطنيتها.
XS
SM
MD
LG