روابط للدخول

التعداد السكاني هل سيكون مجرد عد رؤوس أم مقدمة لحل خلافات صعبة؟


سيجري خلال هذا العام في العراق تعداد سكاني سيكون الأول من نوعه منذ ثلاثة وعشرين عاما.

كان من المفترض بهذا التعداد أن يجري في وقت سابق غير أن موعده تقرر في الرابع والعشرين من تشرين الأول المقبل حسب قول مهدي العلاق، مدير الجهاز المركزي للإحصاء وتكنولوجيا المعلومات.
هذا ومن المتوقع أن يتم وقف جميع النشاطات على مدى يوم واحد أو يومين يقوم خلالها المشاركون في العملية بزيارة كل بيت ومسكن وحي ومبنى في مختلف أنحاء البلاد بما في ذلك إقليم كردستان.
هذا التعداد سيبين عدد سكان العراق ومن يسكن أين وما هي المستويات المعاشية والاقتصادية والاجتماعية لمختلف الأفراد والجماعات.
المحلل السياسي عزيز جبر شيال وصف التعداد بكونه الخطوة الرئيسية لتحديد معالم العملية الاقتصادية والسياسية في المستقبل لاسيما في مجال تحديد الثقل السكاني في البلد.

بالنسبة لإقليم كردستان سيؤدي تحديد عدد سكانه إلى تحديد حصته في الميزانية الاتحادية وإذا ما تبين مثلا أن عدد سكان الإقليم أعلى مما كان يعتقد سابقا فيعني ذلك منح الإقليم حصة أعلى وبأثر رجعي أيضا.
هذا التعداد لن يحدد مصير المناطق المتنازع عليها مثلا بل سيحدد عدد مكوناتها وأنواعها وسيكون على السياسيين اتخاذ قرارات لاحقة بشأنها.
في عام 1997 أجرت السلطات العراقية تعدادا للسكان استثنت منه إقليم كردستان وبينت النتائج أن عدد العراقيين كان تسعة عشر مليون شخص بينما قدر مسؤولون عدد سكان إقليم كردستان بثلاثة ملايين شخص.
أما الآن فمن المعتقد أن عدد سكان العراق بلغ ثلاثين مليون شخص.
بينما من المعتقد أن عدد العراقيين حاليا ثلاثين مليون شخص.
الإحصاء سيبين أيضا عدد أفراد المكونات المسلمة والمسيحية وغيرها من الاقليات في العراق غير انه لن يحدد الطائفة.
أما نتائج التعداد فسيتم الإعلان عنها بعد خمسة عشر يوما من إجرائه بينما ستحتاج نتائج تفصيلية أخرى إلى وقت أطول.
التعداد السكاني في حديث شامل مع مهدي العلاق، مدير الجهاز المركزي للإحصاء وتكنولوجيا المعلومات.
العلاق توقع أن تتم عملية التعداد بنجاح وأن يتعاون المواطنون مع الكوادر التي يصل عددها إلى 250 ألف شخص.
بالنسبة للمناطق الساخنة أو التي تسودها توترات مثل كركوك ونينوى توقع العلاق أن تتم الأمور بشكل جيد أيضا.
مدير الجهاز المركزي للإحصاء وتكنولوجيا المعلومات أكد على أهمية التعداد بشكل عام غير انه لم يتوقع أن يؤدي إلى مفاجآت ضخمة على صعيد النتائج.
المزيد في الملف الصوتي المرفق.
XS
SM
MD
LG