روابط للدخول

نواب يطالبون بتأجيل ترسيم الحدود بين العراق وإيران


دعا عدد من أعضاء مجلس النواب العراقي إلى تأجيل ترسيم الحدود بين العراق وإيران لمنع الاخيرة من استغلال الضعف الراهن للدولة العراقية.

ويأتي ذلك في وقت تنتظر فيه اللجان الفنية التي اتفق العراق وايران على تشكيلها لتتولى ترسيم الحدود المشتركة التي تمتد على مدى أكثر من 1200 كيلو متر.
بينما تنظر اللجان الفنية المشكلة في العراق وإيران قرارا سياسيا للبدء بترسيم الحدود المشتركة بين البلدين؛ برزت في مجلس النواب العراقي دعوات الى تأجيل هذا الترسيم الى وقت تستعيد فيه الدولة العراقية عافيتها وتستكمل بناء مقوماتها الأمنية والسياسية وذلك لمنع إيران من استغلال الضعف الراهن للدولة لتحقيق مكاسب على الأرض كما توضح النائب عالية نصيف جاسم.
وقالت النائب عالية نصيف جاسم ان المصلحة تقتضي انتظار نتائج الانتخابات المقبلة وما ستحدثه من تغيير في الخارطة السياسية لدعم قوة الدولة، مشيرة الى ان طبيعة علاقة القوى السياسية العراقية الحاكمة الان بإيران لا تمكنها من أن تكون ندا لطهران في موضوع خطير مثل موضوع ترسيم الحدود.
الجدير بالذكر ان العراق وايران اتفقا منتصف العام الماضي على ترسم الحدود المشتركة التي تمتد على مدى اكثر من 1200 كيلومتر طبقا لبروتوكول القسطنطينية بين ايران والدولة العثمانية لسنة 1913، والمعاهدة العراقية الايرانية عام 1937 فضلا عن اتفاقية الجزائر لسنة 1975.
من جهته قال النائب حميد رشيد معلة ان موضوع ترسيم الحدود مع ايران لا يحتاج الى مثل هذه الدعوات لانه موضوع فني ستنفذه لجان فنية متخصصة في البلدين.
ويؤكد معلة في تصريح لاذاعة العراق الحر ان لا احد يستطيع ان يفرض اشياء على الشعب العراقي الآن او في المستقبل.
ويصف النائب معلة دعوات تأجيل ترسيم الحدود بانها مجرد شعارات ومزايدات.
المزيد من التفاصيل في الملف الصوتي للتقرير.
XS
SM
MD
LG