روابط للدخول

زيارة هيئة الاتصالات للنجف تثير مخاوف الإعلاميين


في ظل الجدل الدائر في الأوساط الإعلامية العراقية حول عمل هيئة الاتصالات والإعلام ومخاوف بعض وسائل الإعلام من تقويض عملها شهدت مدينة النجف زيارة للهيئة ولقاءها عددا من المسؤولين في المحافظة.

وقال نائب رئيس أمناء الهيئة الدكتور علي الخويلدي في حديث لإذاعة العراق الحر ان الغاية من الزيارة تقنية لتنظيم عمل بعض الإذاعات وتردداتها بسبب التشويش الذي تحدثه على ترددات بعض القنوات العالمية، لاسيما تشويشها على ترددات مطار النجف أثناء تسيير رحلاته.
بعض الإعلاميين رحبوا بعمل الهيئة اذا كان تنظيميا تقنيا، مشيرين الى ان بلدا مثل العراق وسط اجواء امنية غير مستقرة يصاحبها الانفتاح الإعلامي الواسع لابد من وجود جهة حكومية وان كانت رقابية كي تنظم عمله بطريقة مهنية.
لكن البعض الآخر وهم ربما الفئة الأكثر، عارض وجود الهيئة وعملها في العراق، اذا أبدى عدد من الإعلاميين تخوفا كبيرا من قدوم الهيئة الى النجف، وحسب الإعلامي النجفي حيدر العبادي الذي يعتقد ان قدوم الهيئة هو لتقويض العمل الاعلامي في المدينة.
فيما ذهب البعض الآخر ليصف تلك الزيارة للنجف ولبعض المحافظات الاخرى المجاورة بكونها "خطوة اولى ضمن سلسلة إجراءات حكومية للسيطرة على العمل الاعلامي وتحجيمه في العراق"، حسب تعبير المصور الصحفي حسن علي.
ويذكر ان هيئة الاتصالات والاعلام التي تشكلت منذ عام 2004 في زمن الحاكم المدني في العراق بول بريمر استأنفت عملها في العراق منذ عدة اشهر لمراقبة وتنظيم البث الفضائي للمؤسسات التلفزيونية والاذاعية العاملة في العراق.
XS
SM
MD
LG