روابط للدخول

صحف بغداد تهتم بسيطرة قوات إيرانية على حقل الفكة النفطي


الصحافة البغدادية بدأت تتناقل ردود الفعل البرلمانية بشأن الانباء المتضاربة حول سيطرة قوات ايرانية على حقل الفكة النفطية شرق مدينة العمارة، اذ دعى النائب بهاء الاعرجي في تصريح لصحيفة المشرق، دعى الحكومة الى استنفار مؤسساتها لاجل انهاء التجاوز الايراني ووضع حد له. قائلاً إن العلاقات المتميزة بين العراق والجمهورية الاسلامية في ايران لا ينبغي لها ان تكون ذريعة لتبرير التجاوز على السيادة والحقوق. اما النائب وائل عبداللطيف فقد وصف الافق السياسي للساسة الايرانيين بانه قاصر جدا وهزيل. معتبراً في حديثه للمشرق ان ايران اختارت مدينة العمارة وحقل الفكة وهي مناطق شيعية حتى تقول ان شيعة العراق لا يعارضون وجودها هناك.
وفي ذات السياق اشارت جريدة الصباح الصادرة عن شبكة الاعلام العراقي الى ما اكده مركز الاعلام الاقتصادي من ان سيطرة قوات ايرانية على حقل الفكة النفطي الذي تم طرحه للاستثمار ضمن جولة التراخيص الاولى سيعطي اشارات سلبية للشركات النفطية المستثمرة.

اما استمرار الضعف في الجانب الامني فقد كان محور مقالة جاسم الحلفي في جريدة الاتحاد لسان حال الاتحاد الوطني الكوردستاني و جاء فيها بان القادة الأمنيين لم يدركوا أثر تصريحاتهم المتناقضة وغير المهنية، على الوضع النفسي للمواطنين، هذه التصريحات التي لم تترك للعدو جهدا كي يبذله لإرباك الوضع.
ويفيد الحلفي بان المشكلة الامن لاتتعلق بالتخصيصات المالية بل بعدم وجود إستراتيجية وطنية واضحة لمكافحة الإرهاب، وضعف كفاءة الأجهزة الأمنية وعدم تحمل المسؤولية وسوء الإدارة وعدم ترتيب الأولويات. كما لا تكمن المشكلة أيضاً (يقول الكاتب) بقلة عدد المنتسبين للأجهزة الأمنية وانما بنوع هذا العدد وكيفية تجنيده، وتدريبه وتأهيله. وبالتأكيد لم يكن الفساد بعيداً عن ذلك. والكلام بالطبع لجاسم الحلفي

واخيرا نبقى مع ما نشر في صحيفة المدى حول تصريح المتحدث الرسمي باسم الحكومة علي الدباغ من ان الحكومة ليست لديها اية خطة لتخفيض رواتب الموظفين والمتقاعدين وبقية الشرائح المستفيدة من رواتب الرعاية والضمان الاجتماعي ولم تضع اي تخفيض لهذه الرواتب في موازنة العام القادم. وبحسب صحيفة المدى
XS
SM
MD
LG