روابط للدخول

جامعة الموصل ترفض قبول خريجي الاعداديات الإسلامية


بعد ان اجتازوا امتحانات الدور الثاني بنجاح، تفاجأ خريجو الاعداديات الإسلامية في مدينة الموصل بعدم قبولهم في كليات جامعة الموصل للعام الحالي.

وقال احد الطلبة: بعد ما نجحت بالدور الثاني وتخرجت قدمت الى جامعة الموصل لكن تفاجأت بعدم قبولي بسبب كوني خريج دراسات إسلامية"، وتساءل عن سر التفرقة بين الاعداديات، وحصيلة السنوات الثلاث التي قضاها في الاعدادية.
فيما دعا طالب آخر الوزارات المعنية إلى الغاء قرار عدم قبول خريجي الدور الثاني إسلامي في الجامعات، لانه مناهج "دراسة الاعداية الاسلامية مقاربة كثيرا للاعداديات الأخرى"، بحسب قوله.
من جانبه قال التدريسي في جامعة الموصل سعد جرجيس: من المهم بمكان اعادة الوزارات النظر بمثل هذه القوانين التي تحرم الطلبة من حق مواصلة التعليم الجامعي وتفسح المجال أمام استقطابهم من قبل مختلف الجهات، ونحن هنا نتساءل ألا يفترض حين فتح هذا النوع من التعليم ان يخصص مقاعد لخريجيه في الجامعات؟
ومع وجود كلية للعلوم الإسلامية في جامعة الموصل، إلا أن لا صلاحيات لهذه الأخيرة في قبول خريجي الدور الثاني / دراسات إسلامية في هذه الكلية حسب تعليمات المراجع في بغداد، مسؤول شؤون الطلبة في جامعة الموصل الدكتور عدنان صفاوي أوضح قائلا: لا صلاحيات لجامعة الموصل في قبول هؤلاء الطلبة، لان هناك تعليمات مركزية من بغداد تشمل فقط قبول النصف الاول من خريجي الدراسات الإسلامية، ومن الدور الأول فقط، وهذه سياسة دولة ليس على الدراسات الإسلامية فقط بل أيضا المهنية والتجارية، ونتمنى ان تكون هناك دراسات متعمقة تعالج هذه المسالة.
لا تقتصر تعليمات عدم القبول في الدراسة الجامعية على بعض خريجي الدراسات الإسلامية فقط، بل شملت دراسات أخرى منها المهنية والصناعية، مقترحات طالبت بقبول الجميع على الاقل في الدراسة الجامعية المسائية بدل حرمانهم، خاصة ان سوق العمل متدني امام خريجي الدراسات الإسلامية قياسا الى الاختصاصات الاخرى.
XS
SM
MD
LG