روابط للدخول

أمنيات العيد بوطن امن وساسة مأمونين


وجهت شخصيات حكومية ,ونيابية واوساط ادبية وفنية رسائل متنوعة بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

وحمل بعض تلك الرسائل تمنيات طيبة، كالعادة في مناسبة كهذه فيما حمل بعضها الآخر وخاصة من المواطنين عتبا على الجهات الحكومية.
كل عام وانتم بالف خير تهنئة الفنان العراقي جاسم شرف.
أما المحلل السياسي عباس الياسري فقد رأى أن الأمنيات بالسلام والأمان للعراق لم تكن غائبة عن صدارة الأمنيات، لمعظم العراقيين نظرا لما شهده الواقع من ظروف قاسية وتحديات، ما جعل الدعوة إلى التوافق السياسي بين جميع المكونات والأطراف ترافق الدعوات بالأمن والسلام في هذا العيد.
وللمرأة العراقية نصيب من هذه الأمنيات والرسائل، فالكاتب احمد الشواف وجه رسالة حب واعتزاز الى المرأة التي عانت كثيرا وحملت أهوال الزمان وأعبائه على كتفيها، بحسب تعبيره.
ورسائل أخرى تختلف مضامينها عن تلك الرسائل، وتحمل في طياتها العتب والألم وتحاكي شعاع الأمل الذي يشرق بخجل. فاحد المواطنين وجه رسالة إلى الحكومة العراقية وجميع السياسيين معاتبا إياهم فيها على ما قدموه طوال فترة حكمهم داعيا إياهم الى "إنصاف الشعب والعمل بنزاهة ووطنية"، بحسب تعبيره.
النائبة عن لجنة حقوق الإنسان في مجلس النواب شذى الموسوي من جانبها دعت المواطن في رسالتها الى تحويل عتبه لصوت انتخابي يحدد خياره ويضمن حقوقه المستقبلية.
اما المتحدث باسم الحكومة العراقية علي الدباغ فانه ختم الرسائل والأمنيات وقال: كل عام والعراق بخير، ويبقى الرهان على الشعب العراقي في المرحلة القادمة.
XS
SM
MD
LG