روابط للدخول

قائمة طويلة لمشاريع نفطية في البصرة تنتظر التنفيذ!


ميناء خور العمية

ميناء خور العمية

قال رئيس شركة نفط الجنوب التي تشرف على معظم الصادرات من الاحتياطيات النفطية للعراق ضياء جعفر انه توجد خطة جاهزة لإنشاء أربع منصات عائمة جديدة وثلاثة خطوط أنابيب نفط بحرية.
وأضاف جعفر في تصريحات لوكالة رويترز للأنباء أنهم يهدفون الى الانتهاء من هذا العمل في النصف الثاني من عام 2011 وان هذا سيعزز الطاقة التصديرية الى ثمانية ملايين برميل يوميا.
ويذكر ان للعراق مجموعة صفقات مع شركات نفطية عالمية يأمل في ان تدفعه الى المرتبة الثالثة بين منتجي النفط في العالم بعد ان توقف عند المرتبة الحادية عشرة . ومؤخرا وُضعت بالفعل اللمسات النهائية لعقد مع شركة بي.بي BP البريطانية وشركة CNPC الصينية لتطوير حقل الرميلة العملاق.
من جانبه أكد عضو لجنة الاستثمار في محافظة البصرة المهندس النفطي احسان عبد الجبار ان المحافظة تعتبر منطقة استقطاب استثمارية مغرية لما تمتلكه من مؤهلات في مجال الصناعة النفطية كالمصافي والبتروكيماويات والأسمدة وغيرها المهندس النفطي.
وتحمل حاليا ثلاثة خطوط أنابيب النفط الى منصتي "خور العمية" و"البصرة" في الخليج العربي ويشير تقرير وكالة رويترز ان المعدات المستعملة في منظومة النقل هذه قديمة ومتهالكة بعد سنوات من الحروب والعقوبات وان خطوط الأنابيب الحالية لا يمكنها ان تتحمل ضغط معدل ضخ أسرع.
ونقل التقرير عن رئيس شركة نفط الجنوب ضياء جعفر انه يجري التوجه لإقامة منشات تخزين النفط ومنشات الضخ الجديدة للتعامل مع الزيادة المتوقعة في انتاج النفط نتيجة لاتفاقات تطوير حقول النفط الجديدة.
من جانبه رئيس اللجنة الاقتصادية في مجلس محافظة البصرة محمود المكصوصي اكد في حديثه لإذاعة العراق الحر على أهمية البصرة في استيعاب مشاريع الاستثمار وكشف عن قرب الاتفاق مع شركات أجنبية على إنشاء عدد من المصافي النفطية في المحافظة.
ونبقى في أجواء النفط حيث أعلن الجمعة مدير شركة الحفر العراقية إدريس الياسري ان الشركة تعتزم حفر 180 بئرا نفطية جديدة عام 2010 وأنها أي الشركة ستكون قادرة على حفر أكثر من 250 بئرا جديدة كل عام اعتبارا من 2011.
وقال الياسري في مقابلة مع وكالة رويترز الجمعة ان 30 من الآبار المزمع حفرها في 2010 ستكون في حقول النفط الشمالية و150 في الجنوب ، تأتي هذه التصريحات في وقت يفتقد المواطن البصري
خطوات ملموسة لمشاريع الصناعة النفطية ، عضو لجنة الاستثمار في البصرة المهندس احسان عبد الجبار اشار في حديثه الى ان من العوائق التي تؤخر تفعيل النشاط الاستثماري في حقل الصناعة النفطية حداثة التجربة وعدم اكتمال الأطر القانونية والتعليمات بحسب وصفه :
من جانبه يوضح رئيس اللجنة الاقتصادية في مجلس محافظة البصرة محمود المكصوصي طبيعة التداخل في صلاحيات الحكومة المركزية والحكومة المحلية بخصوص المشاريع الإستراتيجية من غيرها.
وعلى صعيد متصل بحثت هيئة استثمار البصرة مؤخرا مع مدير شركة بيسكو البريطانية جون مور إمكانية إقامة معمل لإنتاج الحديد في منطقة خور الزبير.
ونقلت رويترز عن رئيس الهيئة حيدر علي فاضل أن المحافظة بحاجة لمثل هذا المشروع نظرا لوجود الكثير من المشروعات الاستثمارية في قطاعات مختلفة أبرزها القطاع السكني تتطلب المزيد من إنتاج الحديد بحسب قول رئيس الهيئة .
عضو لجنة الاستثمار في البصرة المهندس النفطي احسان عبد الجبار يؤكد ان البيئة الأمنية في المحافظة تدعو الى الاطمئنان وهي مشجعة على البدء المشاريع الاستثمارية بحسب رأيه.
يشار الى أن البصرة تضم فضلا عن مواقع ومشاريع مختلفة في الصناعة النفطية إضافة الى مجمع معامل الشركة العامة للحديد والصلب التابعة لوزارة الصناعة والمعادن، التي تعاني من ظروف صعبة منذ التخريب والنهب واسع النطاق الذي تعرضت له بعد أحداث عام 2003.
مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG