روابط للدخول

صحافة دمشق: حكم بإعدام 126 امرأة من موظفات النظام السابق


تركيز الصحافة السورية اتجه اليوم السبت نحو تغطية زيارة الرئيس بشار الأسد إلى باريس ولقاءاته التي وصفت بالناجحة مع الرئيس نيكولا ساركوزي ومسؤولين فرنسيين آخرين.

والشأن العراقي حضر في الصحافة السورية عبر نشر العديد من الأخبار سواء في الصحافة المكتوبة أو الإلكترونية.
صحيفة "الثورة" الرسمية أبرزت خبر عن رئيس الوزراء البريطاني السابق والدور الذي لعبته حكومته في العراق تحت عنوان: "بلير يدلي بشهادته مطلع 2010 أمام لجنة التحقيق بغزو العراق".
صحيفة "الوطن" الخاصة اهتمت بالشأن العراقي من زاوية أخرى ونشرت خبرا تحت عنوان: "العراق يحقق في رشوة بلاك ووتر لمسؤوليه وساركوزي يستقبل نظيره العراقي الإثنين".
على موقع "شام برس" نقرأ العديد من الأخبار ذات العلاقة بالشأن العراقي منها: "المجلس الأعلى في العراق يدعو إلى وقف الصراع في اليمن"، "أكراد العراق يخوضون الانتخابات المقبلة متفرقين"، و "دبلوماسي أميركي سيلتقي لاجئين في الأردن وسورية والعراق".
وفي تفاصيل الخبر الأخير ذكر "شام برس" أن وزارة الخارجية الأميركية أعلنت أن دبلوماسيا أميركيا سيلتقي لاجئين فلسطينيين وعراقيين في الأردن وسورية والعراق خلال رحلة سيقوم بها في المنطقة من 13 إلى 19 من الشهر الجاري.
ونقل الموقع السوري عن مصدر دبلوماسي أميركي قوله إن مساعد وزيرة الخارجية مسؤول مكتب السكان واللاجئين والهجرة اريك شوارتز سيكثف خلال رحلته اتصالاته مع الأشخاص الذين يستفيدون من برامج المساعدات التي تمولها الأمم المتحدة وكذلك مع مسؤولين حكوميين ومسؤولين من الأمم المتحدة وموظفين في منظمات غير حكومية.
موقع "دي برس" نشر تقريرا عن مصير مجاهدي خلق بعد انسحاب أميركا من العراق نقلا عن صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية.
وذكر الموقع: إن الحكومة العراقية المتحالفة مع إيران، حسب تعبير الصحيفة الأميركية، ترغب في طرد مجاهدي خلق من أراضيها، وبدأ صبرها ينفد، وأكد مستشار رئيس الحكومة نوري المالكي، علي العلاق، في آخر مقابلة معه أن "هدفنا هو طردهم من البلاد"، مضيفا "لدينا من القضايا المقلقة ما يكفي".
ونقل الموقع السوري عن "نيويورك تايمز" أن الأمم المتحدة والعراق تسعيان إلى البحث عن دول تقبل بمجاهدي خلق، ولاسيما أن سكان المعسكر يرفضون العودة إلى إيران خشية تعرضهم للإعدام، غير أنهم يرون أن الحياة في المعسكر باتت لا تحتمل بعد الاشتباكات مع العراقيين.
موقع الجمل كشف في خبر خاص له عن صدور حكم في العراق بإعدام 126 امرأة من كبار موظفات النظام السابق بتهمة الإرهاب.
وذكر الخبر أن معظم المحكومات هن من حملة الشهادات الجامعية العليا، وقد شغلن مناصب حكومية في ظل النظام العراقي السابق، ويتوقع تنفيذ الحكم قبيل عيد الأضحى القادم، وهو توقيت يأتي متزامنا مع توقيت إعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين.
وقال موقع "الجمل" السوري أن وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل العراقية السابقة ومديرة الطاقة الذرية هن ممن شملهن حكم الإعدام.
وأضاف الموقع أن جمعية إرادة المرأة العراقية، ومقرها سورية، تعمل حاليا على تشكيل جبهة للضغط على الحكومة العراقية لمنع تنفيذ الحكم.

على صلة

XS
SM
MD
LG