روابط للدخول

أعلنت شخصيات سياسية وأكاديمية فكرية وثقافية مستقلة في ساحة الفردوس وسط العاصمة بغداد عن تشكيل "ائتلاف العمل والإنقاذ الوطني".

وضم الائتلاف عددا من الكيانات المتنوعة في الوان طيفها الديني والاجتماعي بعد أن اتفقت على مواجهة العملية الانتخابية المقبلة برفع شعارات تعزيز روح المواطنة ونبذ الخلافات والاحتقان والتوتر بحسب رئيس تلك القائمة السياسية الجديدة كاظم البدري الذي اكد بان تلك القائمة "تسعى جاهدة الى تغيير ما يمكن تغييره من الواقع العراقي الذي يعيش أزمات التهديدات الإرهابية ويشكو علة الفساد المالي والإداري"، حسب تعبيره.
البدري أضاف ان ابواب الدخول لائتلافهم مفتوحة امام كل شخصية وطنية كفوءة وبدون تحديد للون طائفي او عرقي او مذهبي.
شعارات تلك القائمة لم تبتعد عن مثيلاتها في الساحة السياسية العراقية باطلاق وعود اجراء تغييرات في الواقع الخدمي والامني والاقتصادي حال فوزها في الانتخابات ونيل مناصب الحكم والسلطة.
الاعلامي محمد عبد الرزاق الربيعي الذي انتمى الى التكتل الجديد وصف الاخير بانه "بعيد عن الانتماءات والمحاصصة الطائفية التي رافقت المشهد الساسي في العراق خلال التجارب الانتخابية السابقة والتي افرزت كتلا وكيانات هيمنت على الدولة وانشغلت بمصالحها الفئوية الضيقة".
من جهته استاذ الجامعة الدكتور فوزي فرنسيس نمرود توقع ان تحظى تلك القائمة السياسية الجديدة بشعبية واسعة باعتمادها مبدء الحوار والتفاهم السياسي طريقا لخدمة الناس وحل مشاكل الدولة، وهي تحوي اسماء لشخصيات من عامة الشعب.
XS
SM
MD
LG