روابط للدخول

قراءة في الصحف البغدادية ليوم السبت


مع عودة الصحف البغدادية الى متناول يد قرائها بعد عطلة العيد أبرزت اهتمامها بملف الانتخابات النيابية التي بدأت تقترب.

اذ اشارت الصحف الى حسم رئيس الوزراء نوري المالكي قراره وقطعه الطريق امام التكهنات حول انضمامه الى الائتلاف العراقي الوطني، والذي يضم غالبية شيعية، وذلك بعد اعلانه انه سيكشف عن ائتلافه الانتخابي الخاص خلال اسبوع، رافضاً الدخول في اي "ائتلاف آخر".
وفي سياق قريب قالت جريدة الصباح الجديد السياسية اليومية ان نواباً من أربع كتل برلمانية اتفقوا على ان المؤشرات المتاحة حالياً تتحدث عن مشاركة ضعيفة من قبل الناخبين في الاقتراع النيابي المقرر مطلع العام المقبل، واوضحوا للصحيفة ان في عزوف الناخبين لون من العقوبة والشعور الواسع بالإحباط بسبب عدم طروء تحسن على حياة الناخبين.
هذا ولم تخلُ صحف يوم السبت من الاشارة الى مشاركة العراق في الدورة الـ64 للجمعية العامة للامم المتحدة، ونشرت ايضاً استمرار حملة المطاردة لاسترجاع مابقي من المعتقلين الفارين من سجن تكريت. واعتبرت جريدة الصباح في افتتاحيتها الحادث دليل على وجود فجوات استطاع ان يمر من خلالها مجرمون محكومون بالاعدام، ومؤشراً خطيراً يدعو المسؤولين الأمنيين لاعادة النظر الدائمة في ما يحصل بمديرياتهم في المحافظات وبغداد، بحسب الصحيفة.
وبعيداً عن الشأن السياسي تسبب وجود فأر صغير في طائرة بتراشق اتهامات بين هيئة الحج والعمرة والخطوط الجوية العراقية. فصحيفة المشرق المستقلة عرضت ما قالته الخطوط الجوية العراقية من ان هيئة الحج هي جهة دينية وتجهل الامور الفنية في مجال الطيران. بعد ان نشرت الهيئة خبرا بقصد الاستخفاف والاساءة (كما تقول الصحيفة) تعلن فيه ان الخطوط الجوية العراقية اوقفت احدى الطائرات التابعة للهيئة مدة ثمانية ايام بدعوى وجود فأر.
اما الطبعة البغدادية من صحيفة الزمان فقد افادت بان الهيئة العليا للحج والعمرة اعربت عن استغرابها من تصريحات الخطوط الجوية العراقية ووزارة النقل بشأن تفرغ الهيئة الى الامور الدينية. وقال مصدر في الهيئة اثناء تصريحه للصحيفة ان الخطوط العراقية والوزارة كأنهما لم يعلما بان الهيئة تمتلك أربع طائرات حديثة تدار من ملاك هندسي عالي المستوى، على حد تعبير المصدر لصحيفة الزمان.
XS
SM
MD
LG