روابط للدخول

تأجل البت بشكوى رئيس اتحاد كرة السله حسين العميدي حول منعه من الترشح الى منصب الامين العام للجنة الاولمبية في الانتخابات الاخيرة.

عقدت الهيئة العمومية للجنة الأولمبية الوطنية الخميس اجتماعاً لمناقشة الشكوى المقدمة من قبل رئيس اتحاد كرة السلة حسين العميدي بشأن منعه من الترشح لمنصب الامين العام للجنة الاولمبية في الانتخابات التي جرت مطلع نيسان الماضي، حيث قدم العميدي شكواه الى الاولمبية الدولية التي أحالت القضية الى الهيئة العمومية للبت بها.
وكان العميدي قد منع من الترشح لمنصب الامين العام لعدم توفر شرط اللغة وفق قانون دوكان لعام 2004 والذي جرت بموجبه الانتخابات الاخيرة للجنة الاولمبية، والي تنص المادة 67 منه ان يجيد المرشح احدى اللغات الحية الانكليزية او الفرنسية ومن حملة شهادة البكالوريوس فما فوق.
واوضح الامين المالي في اللجنة الاولمبية سمير الموسوي بان العميدي لم يحضر اختبار اللغة في حينها ما اعتبر خارج المنافسة.
وما عقّد من القضية ان رئيس اتحاد السلة حسين العميدي قد صدر بحقة حكم اولي من المحكمة الجنائية على خلفية مخالفات مالية عندما كان عضواً في المكتب التنفيذي السابق، وقدم محاموه طلباً لتمييز الحكم الى محكمة التمييز التي ستصدر قرارها بعد ايام. ومن سجنه بعث العميدي برسالة الى الهيئة العمومية يناشدهم بتأجيل الاجتماع الى ما بعد صدور حكم التمييز حيث يتوقع براءته، وقد قرر المجتمعون تاجيل الاجتماع الى السادس والعشرين من الشهر الجاري وايد عدد كبير من اعضاء الهيئة العامة هذا التاجيل ،حيث اكد نائب رئيس اتحاد كرة القدم ناجح حمود بان قرار التاجيل جاء منصفاً للعميدي.
الإجتماع المغلق الذي عقد برئاسة رئيس اللجنة الاولمبية رعد حمودي بحضور الناطق باسم الحكومة علي الدباغ شهد نقاشات حادة حول قضية العميدي بين الدباغ وبعض اعضاء الهيئة العامة الذين طالبوا بتشريع قانون جديد للجنة الأولمبية يتجاوز الكثير من المشاكل، وقد حسم رعد حمودي النقاشات بان تتم معالجة الموضوع في ضوء القانون حيث اوضح لإذاعة العراق الحر بان القانون سيكون االفيصل.
XS
SM
MD
LG