روابط للدخول

مسيرة لذوي ضحايا الانفال في دهوك


مسيرة لضحايا الأنفال في دهوك

مسيرة لضحايا الأنفال في دهوك

بمناسبة تنفيذ عمليات الأنفال السيئة الصيت في منطقة بهدينان في العام 1988 والتي راح ضحيتها اكثر من الفي انسان اقام مركز الأنفال تجمعا لذوي ضحايا الأنفال.

وقد شن النظام السابق عمليات الأنفال في عموم اقليم كوردستان في العام 1988، والتي اسفرت عن تدمير الاف القرى، ومقتل مئات الالاف، ناهيك عن استخدام الأسلحة الكيمياوية التي مازالت اثارها مصدر معاناة لضحاياها الى اليوم.
ايوب برجيني من الذين شهدوا هذه العمليا، واحد الأشخاص الذين ادلوا بشهادتهم في قضية الأنفال التي فتحت ملفاتها من قبل المحكمة الجنائية العراقية العليا وصدرت فيها احكام بالاعدام على منفذي هذه العملية وعلى رأسهم علي حسن المجيد المعروف بعلي الكيماوي.
ايوب اكد ان قريتهم قد دمرت بالكامل واسقطت عليها اكثر من خمسة عشر قنبلة، داعيا الجهات المسؤولة الى ضرورة وضع هذه المأساة داخل المناهج الدراسية لكي لا تتكرر وتعتبر منها الأجيال القادمة".
هيلين اسماعيل وهي من اهالي قرية كوند كوسة والتي فقدت جميع افراد عائلتها في هذه العمليات دعت الى ضرورة الأهتمام بضحايا الأنفال بشكل جدي "هنالك دعم من قبل الحكومة لذوي المؤنفلين لكن يجب ان يكون هذا الدعم مستمرا، لأننا فقدنا اهالينا ولم يبق لنا اي شيئ".
من ابرز المشاكل التي خلفتها هذه المأساة على ضحاياها عدم الثقة بالنفس والتشرد الذي سبب الضياع للألاف منهم اضافة الى"العدد الكبير من الأرامل والأيتام الذين ما زلوا يعانون من هذه المآسي"، بحسب قول الباحث الأجتماعي عبدالجبار عبدالرحمن.
ولكن الجانب الأكثر تأثيرا هو الجانب النفسي لضحايا الأنفال بحسب قول الدكتور صابر زيبارى أستاذ علم النفس في جامعة دهوك "هنالك جراح نفسية عميقة يعاني منها ضحايا الأنفال وخاصة الذين شاهدوا اكوام الناس الموتى امام انظارهم وهم يعيشون في صراع نفسي مستمر".
وهو يرى ان معاقبة القائمين بهذه المآساة قد "يخفف عن ضحايا الأنفال بعض مآسيهم لأنهم يعيشون الآن في انتظار مستمر".
واحياء لمناسبة قيام هذه العمليات في منطقة بهدينان اقام مركز الأنفال في دهوك احتفالية تضمنت قراءة عدد من الدراسات والكلمات وفتح معرض لصور ضحايا الأنفال، بحسب قول ايوب نسري مسؤول العلاقات في المركز الذي اضاف "بهذه المناسبة نجدد دعوتنا الى ضرورة تنفيذ حكم الأعدام على المدانين بقضية الأنفال وعلى رأسهم على الكيماوي"
يشار الى ان عمليات الأنفال السيئة الصيت قد بدأها نظام صدام المخلوع في منطقة بهدينان في الـ25-8-1988 وراح ضحيتها اكثر من 2000 شخص ودمرت فيها 660قرية تابعة لمحافظة دهوك.
XS
SM
MD
LG