روابط للدخول

الشاعر عبد الحميد الجباري: لا يكفي أن يكون الشخص واسع المعارف لكي يسمى مثقفا


للحياة الثقافية ألوان وأزهار، تقلبات ومنعطفات، وبينما نتابع في المجلة الثقافية هذه الجوانب المختلفة، نحاول التوغل في ما وراء السطح لنكشف شيئا من خفايا الاعماق. عدد هذا الاسبوع من المجلة يتضمن موضوعا عن مصطلح (الثقافة) وكيف يفهمه المعنيون بها من العراقيين، اضافة الى موضوع عن جائزة وزارة الثقافة للأبداع، ولقاء مع القاصة نعيمة مجيد، كما يتضمن العدد رصدا لابرز النشاطات الثقافية.

أخبار ثقافية
** اقامت مؤسسة المدى فعالية ثقافية على قاعة بيت المدى في شارع المتنبي في الذكرى السنوية الاولى لأغتيال المفكر العراقي كامل شياع. تضمنت الفعالية شهادات عن حياة الراحل ونشاطاته الفكرية والثقافية.
** في العاصمة الاردنية عمان أقيم حفل لتوقيع كتاب (يوميات المدن) للقاصة لطفية الدليمي. والكتاب هذا بمثابة خلاصة للسنوات التي عاشتها خارج العراق.
** أقامت مديرية تربية الموصل مهرجانها الشعري الاول بالتعاون مع اتحاد الادباء والكتاب في المحافظة. الفعالية حضرها عدد من المسؤولين بينهم محافظ نينوى أثيل النجيفي. وكان المهرجان بمثابة تعبير عن تنشيط الحياة الثقافية في المحافظة التي غلبت عليها الاوضاع السياسية والامنية.

محطات ثقافية
لعل مصطلح (الثقافة) من اكثر الكلمات تداولا في الوسط الثقافي، إذ انها تستخدم في سياقات مختلفة ومعان متنوعة. في هذا العدد من المجلة نستطلع آراء كتاب وفنانين ومثقفين عن فهمهم لمصطلح (ثقافة) وما تعنيه لهم ومن هو المثقف في رايهم. الشاعر عبد الحميد الجباري يقول ان اصل الكلمة من الفعل (ثقف)، حيث يقال: ثقف الرمح، أي هذبه وسواه. ولكن المعنى المعاصر مختلف تماما، وهو يعني الشخص الملم بدرجة أو بأخرى بمعارف متنوعة، كما ان هذا المفهوم لا ينفصل عن سلوك الشخص، فلا يكفي ان يكون الشخص واسع المعارف لكي يسمى مثقفا.
الجوائز الثقافية والابداعية ظاهرة متميزة في الحياة الثقافية. وخلال الاعوام الاخيرة حصل عدد من أدباء العراق وفنانيه على جوائز تقدمها مهرجانات ومحافل مختلفة. ومن المبادرات الاخيرة لتأسيس مسابقات وجوائز عراقية تهتم بالابداع العراقي، جائزة وزارة الثقافة للأبداع، التي تشمل حقول الشعر والقصة والترجمة والنقد والمسرح. وخلال اجتماع عقد في قاعة اتحاد الادباء لمناقشة هذه الجائزة وشروطها، استعرض مدير عام دائرة العلاقات الثقافية العامة، عقيل المندلاوي الموضوع. وفي سياق حديثه، تطرق الى اهمية ان تكون هناك جوائز عراقية للابداع الثقافي، وأثر الظروف التي مرت بها البلاد ووزارة الثقافة في تأجيل هذا المشروع، ولم ينس الاشارة الى الظروف المالية لهذا العام التي أثرت على الجائزة أيضا، ما أدى الى استثناء عدد من الحقول الفنية من الجائزة، منها الفن التشكيلي، والكرافيك، وأدب الطفل.
اراء كثيرة طرحت خلال الاجتماع حول طبيعة الجائزة وشروطها، سنستعرض بعضا منها في عدد الاسبوع المقبل من المجلة.

ضيف العدد
بين فترة وأخرى تراها في احدى القاعات الادبية أو الفعاليات الثقافية، تحمل كتابا أو حقيبة وهي تتخذ مكانها بين الحضور، إنها القاصة نعيمة مجيد ضيفة عدد هذا الاسبوع من المجلة الثقافية. القاصة من اسرة اهتمت بالكتابة، وتقول نعيمة ان الدافع الاساس وراء كتاباتها هو الحاجة للتعبير عن دواخلها. وعن أجوائها القصصية تقول انها لا تقتصر على شؤون المرأة وهمومها، بل تمتد الى المجتمع برمته.
XS
SM
MD
LG