روابط للدخول

الاقليات في العراق واليوم الدولي للشعوب الأصلية


شعار اليوم الدولي للشعوب الأصلية

شعار اليوم الدولي للشعوب الأصلية

يحتفل العالم في ال 9 آب من كل عام باليوم الدولي للشعوب الأصلية حيث أقرت الأمم المتحدة في عام 1994 أن يتم الاحتفال بهذا اليوم من كل عام وذلك خلال العقد الدولي الأول للشعوب الأصلية في العالم. وفي كانون الاول 2004 أعلنت الجمعية العامة بدء العقد الدولي الثاني للشعوب الأصلية.
وقد صاغت الجمعية العامة للأمم المتحدة إعلانها بشأن الشعوب الأصلية وتمت مناقشة مسودته على امتداد ما يربو على 20 عاما قبل أن تعتمده الجمعية العامة في 13 أيلول 2007.
ويتناول إعلان الأمم المتحدة بشأن الشعوب الأصلية، الحقوق الفردية والجماعية على حد سواء، والحقوق والهوية الثقافية، والحق في التعلم والصحة والعمالة واللغة، وحق التمتع بكافة حقوق الإنسان والحريات الأساسية المعترف بها في ميثاق الأمم المتحدة والإعلان العالمي لحقوق الإنسان وسائر القوانين الدولية لحقوق الإنسان. وتأكيد الإعلان تمتع الشعوب الأصلية بحق تقرير المصير ويخولها هذا الحق حرية تقرير وضعها السياسي والسعي إلى تحقيق تنميتها الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، مع الاحتفاظ في الوقت نفسه بحقوقها في المشاركة الكاملة- إذا ما اختارت ذلك - في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية للدولة.

من هي الشعوب الأصلية ؟ تشير الأمم المتحدة أن هناك نحو 370 مليون نسمة من الشعوب الأصلية تعيش في أكثر من 70 بلداً في جميع أرجاء العالم. ويمثّل أولئك الناس ثروة متنوعة من الثقافات والأديان والتقاليد واللغات والتواريخ؛ غير أنّهم يظلون من أكثر الفئات السكانية عرضة للاستبعاد في العالم. ولم تعتمد منظومة الأمم المتحدة تعريفاً رسمياً لمصطلح "الأصلي" بسبب تنوّع شعوب العالم الأصلية. وتم، عوضاً عن ذلك، استحداث مفهوم حديث وشامل لهذا المصطلح ليضمّ الفئات التالية:

• تعرّف نفسها كفئات أصلية ويعترف بها المجتمع ويقبلها بهذه الصفة.
• تثبت استمرارية تاريخية بإثبات وجودها قبل المجتمعات المستعمرة و/أو المستوطنة.
• لها صلات قوية مع الأراضي والموارد الطبيعية المحيطة.
• لها نُظم اجتماعية أو اقتصادية أو سياسية مميّزة.
• تحتفظ بلغات وثقافات ومعتقدات مميّزة.
• تشكّل فئة غير سائدة في المجتمع.
• تعتزم الحفاظ على بيئات ونُظم أسلافها وتكرارها لتتميّز عن غيرها من الشعوب والمجتمعات.

وتشير الأمم المتحدة انه يُفضّل، في بعض المناطق، استخدام مصطلحات أخرى مثل القبائل والشعوب/الأمم الأولى والسكان الأصليين والفئات العرقية، وتدخل جميع تلك المصلحات ضمن مفهوم "الأصلي" الحديث.

وفي العراق استغلت الفئات والأقليات الدينية والعرقية من صابئة مندائيين وشبك وايزيديين ومسيحيين هذه المناسبة للتذكير بأهمية صيانة هذه الأطياف وحمايتها خاصة بعد ان أصبحت الحلقات الأضعف في المجتمع بسبب الصراعات السياسية والطائفية واستهداف هذه الأقليات من قبل جماعات مسلحة وتنظيمات إرهابية إضافة إلى تأكيد العديد من ممثلي هذه الأقليات عجز الجهات الرسمية توفير الحماية وما حدث مؤخرا من استهداف هذه الأقليات من جديد في الموصل وكركوك وبغداد هو اكبر دليل على ذلك.
خيري بوزاني مدير عام الشؤون الايزدية في وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في إقليم كردستان، أكد تعرض الأقليات للاضطهاد وطالب بتكثيف الجهود المحلية والدولية لحمايتها وان السلاح الوحيد لتوفير الحماية هو تطبيق الديمقراطية ومبادئ حقوق الإنسان.
وأكد ثاني عيدان أمين عام الممثلية العليا للسكان الأصليين والأقليات في العراق – المنسق العام للرابطة الوطنية للصابئة المندائيين ان الأقليات واجهت تحديات كبيرة من أبرزها وقوع تلك الاقليات ضحية للصراع الدائر بين الفرقاء السياسيين.
واشار كمال سيدو مدير مكتب الشرق الأوسط في المنظمة العالمية للدفاع عن الشعوب المهددة إلى تعرض الأقليات إلى انتهاكات عديدة لكونها الحلقة الأضعف في المجتمع لكنه اكد وجود بوادر ايجابية تشير الى تحسن وضع الأقليات، حيث عودة عدد من العوائل المهجرة وكذلك وجود فقرات واضحة في الدستور تحمي وتصون حقوق الأقليات.
وأضاف سيدو انه لا يمكن الحديث عن عودة الحياة كما كانت في السابق دون وجود امن كامل واستقرار شامل في جميع مناطق العراق.
كامل أمين مدير عام رصد الأداء وحماية الحقوق في وزارة حقوق الإنسان العراقية أكد وجود خطط واجندات تنفذها جهات مختلفة لتشويه صورة العراق باعتباره بلد غير امن بالنسبة للأقليات وبالتالي إفراغ العراق من مكوناته واقلياته.
هذا وقد شهدت بعض محافظات العراق منها بغداد والموصل موجة جديدة من العنف واستهداف الاقليات أدت إلى تدمير عدد من الكنائس في بغداد وتفجيرات انتحارية في الموصل أودت بحياة العشرات من المواطنين الأبرياء، هذه التطورات جعلت لجنة حقوق الإنسان في البرلمان تعقد اجتماعا طارئا يوم الاثنين العاشر من آب ووجهت رسائل إلى رئيس مجلس النواب ورئيس الوزراء تطالب الجهات ذات العلاقة إجراء ما يلزم لحماية المواطنين. (شذى العبوسي – عضو لجنة حقوق الانسان في مجلس النواب العراقي) أكدت مطالبة اللجنة استدعاء المسؤولين في الاجهزة الامنية لتوضيح سبب التلكوء في حماية الاقليات والمواطنين.
وأكد الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون ، في كلمة ألقاها بمناسبة اليوم العالمي للشعوب الأصلية والإعلان الخاص بها "ان الإعلان خطوة مفعمة بنفاذ البصيرة للتعامل مع الحقوق الإنسانية للشعوب الأصلية.... داعيا الدول الأعضاء والشعوب الأصلية إلى الاستفادة من الإعلان كوثيقة حية لتترك أثرا إيجابيا في كافة أنحاء العالم ".

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.

عقود من الاضطهاد والقمع مع غياب ابسط الحقوق وانتهاكات يتعرض لها المواطن إلى يومنا هذا وجهود المنظمات الأهلية والمؤسسات الحكومية في تثقيف المجتمع وتوعيته والدفاع عن حقوقه.. حقوق الإنسان في العراق يسلط الضوء على هذه المواضيع من خلال المقابلات التي يجريها مع مختصين ومسؤولين ومواطنين.
XS
SM
MD
LG