روابط للدخول

صحف القاهرة تنقل أخبار محاكمة مؤسس شركة بلاك ووتر


كانت محاكمة إريك برينس مؤسس شركة بلاك ووتر الأميركية الخاصة للأمن، وما تجلى خلال المحاكمة من مفاجآت مثيرة الخبر الذي سيطر على صحف القاهرة، وذلك بعد أن جاءت اعترافات من عاملين سابقين بالشركة تثبت تورط بلاك ووتر في قتل وإبادة وتهريب أسلحة للعراق، كما اهتمت صحف القاهرة أيضا بالخطة العراقية لإزالة حواجز الطرق وإعادة اللاجئين كخطوة لجعل الشارع العراقي يشعر بالأمن.
اهتمت صحيفة الأهرام شبه الرسمية بالجرائم التي كشف عنها عاملين سابقين بشركة بلاك ووتر، ويتورط فيها مؤسس الشركة التي تتولى حماية الدبلوماسيين الأميركيين في العراق من خلال متعاقدين مدنيين‏، حيث كشفا العاملين عن أن برينس قتل أو سهل قتل أشخاص كانوا يتعاونون مع المحققين الفيدراليين الأميركيين الذي كانوا يحققون في جرائم وتجاوزات الشركة‏، وأكدا على أن برينس يعتبر نفسه فارسا صليبيا مهمته الرئيسية هي تخليص العالم من المسلمين والإسلام، وأضافت الصحيفة إن الشاهدين أكدا أن الشركة شجعت وكافأت كل من يقتل عراقيا‏، وإن مسؤولي الشركة كانوا يعلنون أمام الجميع أنهم ذاهبون للعراق لقتل العراقيين‏,‏ واعتبار ذلك شكلا من أشكال الترفيه‏، كما جاء في شهادة العاملين أن بلاك ووتر كانت تستخدم قذائف ومتفجرات محظورة دوليا لتحقيق أكبر قدر ممكن من الدمار بين العراقيين‏، وكانت تستغل الأطفال في عمليات الدعارة، وذكرت الأهرام أن أشهر مذابح بلاك ووتر ضد العراقيين قد وقعت يوم ‏16‏ سبتمبر‏2007‏عندما قتل مسلحوها‏ 17‏ مدنيا عراقيا غير مسلحين ودون أن يمثلوا أي تهديد في ميدان ساحة النسور في بغداد‏.‏
وأشادت الجمهورية شبه الرسمية بالخطة العراقية لإزالة حواجز الطرق، خاصة أن ذلك من شأنه أن يجعل البلاد تشعر بمناخ طبيعي أكثر، وأشارت الجمهورية إلى ما جاء في صحيفة نيويورك تايمز الأميركية بشأن إعادة اللاجئين إلى بعض من أكثر الضواحي خطرا في بغداد والسماح بحركة المواطنين على جسر يصل بين المنطقة الخضراء الحصينة والجانب الشرقي من العاصمة العراقية بغداد، وفي سياق متصل، ذكرت الصحيفة أن مسؤولين عراقيين أكدوا الحاجة إلى التعجيل بإعادة الأسر المشردة من خلال تدخل الحكومة في مناطق مثل أبو غريب إلى غرب بغداد وأجزاء من منطقة ديالى إلى الشمال ومازالت المنطقتان تعانيان بشدة من العنف.
XS
SM
MD
LG