روابط للدخول

مقاهي الموصل.. ادوار ومتغيرات



للمقهى او القهوة كما يسميها العراقيون دور كبير في حياتهم الاجتماعية اليومية ، فالى جانب جلسات احتساء الشاي والقهوة والليمون الحامض وتناول العصائر الاخرى تجمعهم تقاليد اعتادوا ممارستها في هذه الأمكنة، ولم تنل منها الظروف منذ نشوء المقاهي والى اليوم، كالألعاب الشعبية ورواية وتناقل القصص والإخبار وأيضا حل المشاكل العالقة.
وهناك مقاه خاصة بأصحاب المهن والصنوف، الا إن ما يميز بعض المقاهي ومنها كازينو الشرق، أقدم مقاهي مدينة الموصل، هو تشكيلها لمجالس الأدب والثقافة. مايكروفون إذاعة العراق الحر زار المقهى وسط شارع السرجخانة والتقى صاحبها ابو هيثم الذي تحدث عن تاريخها بالقول: تأسست مقهى الشرق في العام 1959 ومنذ ذلك الحين وهي تستقبل النخب الموصلية من المثقفين والأدباء حيث المجالس الثقافية ، لكن الوضع اختلف بعض الشي هذه الايام بسبب الوضع العام للبلد وخاصة الامني الذي يمنع احيانا مجي الرواد والزبائن اليها، وايضا البطالة المتفشية.
وربما يؤم مقاهي اليوم رواد من نوع اخر غير الامس، فالظروف الحالية التي يعيشها العراقيون ومنها البطالة بشكل خاص تدفع بالكثير من الشباب الى تمضية اوقاتهم في المقاهي :- حاليا اكثر زبائن المقاهي والكازينوهات هم من العاطلين عن العمل عكس السابق حيث يؤمها المثقفين والنخب وكبارالسن.
فيما يرى آخرون ان لا جديد أصاب زبائن مقاهي اليوم: لم يتغير شي من حال مقاهي الموصل هذه الأيام حيث يرتادها نفس الرواد والناس من اهالي الموصل الذين لا يمنعهم شي عن القدوم الى المقاهي، وخاصة كازينو الشرق الأدبي، ونرجو ان يعم الأمن في الموصل وتعود لعهدها السابق.
مهتمون يرون تغيرا قد طرأ على الوظيفة الاجتماعية للمقهى، فبعد ان كانت ملتقى للتسلية وقضاء الوقت وخاصة للنخبة من ابناء المجتمع، أضحت اليوم مكانا لتجمع العاطلين عن العمل، بل ان التبدل شمل حتى نوعية ما يقدم فيها، لتزاحم النركيلة والشيشة وغيرها المشروبات التقليدية.
الباحث الاجتماعي الدكتور حارث حازم: بعد ان كان للمقاهي دور اجتماعي كبير سابقا حيث يتجمع الناس حول الحكواتي لسماع القصص والأحاديث الشعبية، نرى بعضها اليوم يختص بجانب الثقافة والأدب ونشرهما، فيما تختص أخرى بأهل المهن والصنوف واكثرها يقع في الاسواق والمناطق الشعبية الموصلية، غير ان الكثير من المقاهي في الموصل اصبحت اليوم مكانا لتجمع العاطلين عن العمل بسبب البطالة المتفشية.
برغم كل المتغيرات والظروف تبقى المقاهي مكانا يجمع مختلف طبقات المجتمع بتنوع اعمارها وميولها وحتى ازيائها، خاصة اذا كانت هذه المقاهي وسط الاسواق الشعبية ويؤمها اهل القرى والارياف المجاورة.
XS
SM
MD
LG